من قلب واشنطن.. فنان جداريات أمريكي يرسم وجوه أطفال غزة (فيديو)

في أحد شوارع العاصمة الأمريكية واشنطن المكتظة بالسكان، وبطول 20 مترًا تمتد جدارية الفنان الأمريكي جول بيرغنر، التي رسم فيها وجوه 3 أطفال فلسطينيين ينظرون إلى الأمام في تحد وشجاعة، مساندة منه لصمود الشعب الفلسطيني.

جدارية يقول صاحبها الفنان الأمريكي في حوار مع الجزيرة مباشر، إنه أصر على أن تكون في العاصمة واشنطن كنوع من المواجهة مع سياسة بلاده الداعمة لما وصفها بالإبادة الجماعية في غزة، مضيفًا: “أردت توجيه رسالة مفادها أنه ينبغي حماية هؤلاء الأطفال، ولأدعو الأمريكيين للوقوف بجانب فلسطين، ونوجه هذه الرسالة هنا في واشنطن لأنها مركز القوة الذي يدعم إسرائيل”.

الجدارية التي تعاون فيها بيرغنر مع فنان الخط الفلسطيني أحمد غصاب، تحوي أبيات شعر باللغة العربية استلهمها من إحدى أغنيات المطربة اللبنانية جوليا بطرس تقول “شوفي يا هالحرية.. ‎دموع الفرح المنسية.. غالي عليكم وعلي.. ‎هالنصر اللي طال”.

وأوضح بيرغنر أن تاريخه مع فلسطين ليس وليد اللحظة ولا الأحداث الأخيرة: “قضيت بعض الوقت في فلسطين ولي أعمال فنية هناك، وعندما أرى المآسي التي تردنا منهم، أفكر في كل هؤلاء الأطفال والأسر التي عملت معها”.

وقال “جويل بريغنر” إن جداريته الداعمة لأطفال غزة حظيت بالعديد من ردود الفعل الإيجابية، لكن ذلك لا يعني أنه لم يواجه الكثير من المعوقات والسلبيات: “رأيت الناس تفتح نوافذها المطلة على جداريتي ويرددون الحرية لفلسطين، لكن ليس الجميع يتخذ هذا الموقف”.

وأوضح بريغنر للجزيرة مباشر: “القضية الفلسطينية أمر جدلي، فهناك من يستاء من مثل هكذا رسومات ويرى في ذلك دعمًا للإرهاب ومعاداة السامية”.

وعبّر الفنان الأمريكي عن إصراره على إيصال صوته: “بعض الأمريكيين حاولوا إزالة الجدارية أو تشويهها، لكنني عدت ورممتها أكثر من مرة، ولا مجال لأن يزيلها أحد”.

وأشار بريغنر أنه يلقى دعمًا إلكترونيًا لفنه واعتراضًا أيضًا: “لدي مواجهات كثيرة مع أناس غاضبين على مواقع التواصل، كان من الصعب التعامل معهم لكن الأمر يستحق ذلك”.

وعن أقسى المشاهد التي حركت مشاعره في غزة، أفاد بيرغنر أنها مشاهد الأطفال تحت الأنقاض الذين لا يجدون دعمًا ولا مساعدة.

وأردف موجهًا رسالة أخيرة لكل من في غزة: “نحن في جميع أنحاء العالم نقف إلى جانبكم، ونهتم لأمركم، ونشعر بالأسف أن حكومتنا في الولايات المتحدة تقف في الجانب الخطأ، وتدعم إسرائيل”.

وفي صفحته على “إنستغرام”، وصف الفنان بيرغنر تلك الجدارية بأنها شهادة على الصمود والأمل والدعوة إلى العدالة، وهي ليست مجرد جدارية، بل قصة محفورة على الجدران.

وأهدى الفنان الأميركي هذا العمل إلى الأطفال في غزة، معتبرًا إياه تذكيرًا بالمعاناة التي يتحملونها في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر عليهم منذ عقود.

المصدر : الجزيرة مباشر