اعتقدت أنه متوفى.. أم مصرية تلتقي ابنها بعد 43 عاما من الفراق (فيديو)

لقاء الأم بابنها في مطار القاهرة بعد 43 سنة من الفراق (مواقع التواصل)

حاز مقطع للقاء أم بابنها بعد 43 عامًا من الفراق على إعجاب واسع عبر المنصات، إذ تمكن الابن من العثور على والدته عبر الإنترنت بعد أن اعتقدت أنه متوفى طوال هذه المدة.

وكانت إحدى الصفحات الشهيرة في مصر”أطفال مفقودون” قد تلقت طلبًا من أحد المتابعين للبحث عن أمه التي لا يعلم عنها الكثير، لكنه يمتلك صورتها واسمها، وطالب الصفحة بمساعدته للبحث عنها.

وحسب ما أوردت الصفحة، فإن الأم كانت متزوجة من رجل أردني في سبعينيات القرن الماضي وأنجبت منه ابنها وسام في نوفمبر/تشرين الثاني 1979، والذي كان مريضًا عند ولادته وحُجز في المستشفى.

وبعد أيام أخبرها الوالد أن وسام تُوفي، لأنه كان يخشى أن تأخذه معها لمصر لاسيما بعد تزايد الخلافات بينهما.

وانفصلت الأم عن الأب بعد ذلك وعادت إلى مصر، وعاشت تعتقد أنه متوفى كما أخبرها زوجها السابق، وعاش ابنها كذلك يعتقد أن أمه متوفاة، قبل أن يكبر ويعرف الحقيقة.

واستمر وسام في البحث عن والدته لسنوات، قبل أن يرسل بياناتها إلى تلك الصفحة المهتمة بالعثور على المفقودين، فيما شارك المتابعون الصورة بشكل واسع لمساعدته في الوصول إليها.

واستطاع المتابعون تحديد هوية الأم عبر صورتها واسمها الثلاثي الذي شاركه ابنها من واقع شهادة ميلاده، وتواصل الثنائي بعد 43 عامًا من الانقطاع.

ووثق ناشطون اللحظات الأولى من وصول الابن إلى مطار القاهرة حيث التقى والدته في لحظات عاطفية ومؤثرة، وظهر جميع الحضور متأثرين بالموقف.

وحازت القصة على إعجاب واسع عبر المنصات المصرية والعربية، إذ أبدى الكثيرون تعاطفهم مع الأم التي فقدت ابنها كل هذه المدة دون أن تعرف أنه ما زال حيًا.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند