الصين.. مصرع 53 شخصا وإنقاذ 10 بعد انهيار مبنى جنوبي البلاد (فيديو)

أعلنت وسائل إعلام رسمية صينية اليوم الجمعة أن 53 شخصا لقوا مصارعهم في حصيلة نهائية للوفيات جراء انهيار مبنى سكني في مدينة تشانغشا جنوبي وسط البلاد الأسبوع الماضي.

وبعد عمليات إنقاذ مضنية امتدت أكثر من 6 أيام، تمكن رجال الإنقاذ من انتشال 10 ناجين من تحت أنقاض المبنى المكون من ثمانية طوابق في مقاطعة هونان، الذي انهار يوم الجمعة الماضي الموافق 29 أبريل / نيسان.

ونقلت القناة الرسمية (سي سي تي في) عن مسؤولين في المدينة قولهم إن “أعمال البحث والإنقاذ في موقع انهيار المبنى في شانغشا استُكملت”، مضيفة أنه “تم العثور على جميع الأشخاص المحاصرين والعالقين من جراء الحادث”.

وكان الناجي العاشر الذي انتُشل من الركام بُعيد منتصف ليلة الجمعة، عالقا تحت الأنقاض منذ نحو ستة أيام، وفق ما أعلنته وسائل إعلام رسمية في وقت سابق.

وقدمت كبيرة مسؤولي الحزب الشيوعي في شانغشا (وو غوينينغ) باسمها وباسم مسؤولي المدينة اعتذارها عن الحادث، وانحنت تكريمًا للضحايا خلال إيجاز صحفي اليوم الجمعة.

وتعهدت (وو غوينينغ) بأن يتعاون المسؤولون “بالكامل مع الدوائر العليا لإجراء تحقيق دقيق في أسباب الحادث وتقديم تفسير مسؤول لكل المجتمع”.

وقالت امرأة انتُشلت بعد 88 ساعة من الكارثة لوسائل الإعلام الرسمية إنها كانت تدرس جالسة على سريرها وقت الكارثة، وتمكنت من البقاء على قيد الحياة بفضل بعض المياه وبطانية تدفأت بها.

وتمكن عناصر الإنقاذ من العثور على الناجين بمساعدة من الكلاب المدربة وأجهزة رصد مؤشرات الحياة وطائرات مسيّرة، والاستدلال بصراخ الناجين وجلبتهم، بحسب وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا).

وكانت السلطات قد أشارت في حصيلة سابقة إلى وجود 26 قتيلا، لكنّ العدد ارتفع عقب العثور على مزيد من الجثث مساء الخميس، وكان المبنى يضم شققا سكنية وفندقا ودار سينما وخلّف انهياره كومة من الركام والكتل الخرسانية الملتوية.

وأعلنت سلطات المدينة أنها أوقفت 11 شخصا بينهم صاحب المبنى وفريق من مفتشي السلامة وشخصين يشتبه في قيامهم بعمليات “تعديل غير قانونية” في المبنى. وقال مسؤولون إن خبراء مسح زوّروا تقرير تدقيق في سلامة المبنى.

وفي الأسبوع الماضي أمر الرئيس الصيني (شي جينبينغ) بإجراء تحقيق دقيق في أسباب انهيار المبنى، مما يعد مؤشرا إلى فداحة الكارثة.

وتشهد الصين بانتظام كوارث من هذا النوع لأسباب منها عدم امتثال معايير البناء وفساد مسؤولين مكلفين تطبيق تلك المعايير.

وفي يناير/ كانون الثاني تسبب انفجار يُعتقد أنه ناجم عن تسرب غاز في انهيار مبنى في مدينة تشونغكينغ جنوب غربي البلاد ومقتل 16 شخصا على الأقل.

وفي يونيو/ حزيران من العام الماضي لقي 25 شخصا مصارعهم بانفجار غاز مجمع سكني في مدينة شيان بوسط البلاد.

المصدر : وكالات