تقرير: مسؤول روسي رفيع المستوى يهرب إلى إسرائيل بعد معارضته العملية العسكرية في أوكرانيا

أناتولي تشوبايس
المسؤول الروسي البارز أناتولي تشوبايس فر من روسيا احتجاجا على حربها على أوكرانيا (REUTERS)

كشفت صحيفة جورزاليم بوست الإسرائيلية أن المبعوث الروسي السابق للمناخ أناتولي تشوبايس -وهو أحد أبرز المسؤولين الروسيين- فرّ من روسيا في مارس/ آذار الماضي، عقب تقديم استقالته احتجاجًا على العملية العسكرية التي شنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضد أوكرانيا.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته، أمس الخميس، إن المسؤول الروسي وصل إلى إسرائيل، الأربعاء.

من جهتها، ذكرت قناة (Ostorozhno Novosti) الإخبارية التي انتقلت مؤخرا إلى إسرائيل، عبر تليغرام، أن تشوبايس (66 عاما) شوهد عند وصوله إلى مطار بن غوريون، أول أمس الأربعاء، مع زوجته أفدوتيا سميرنوفا، وأنه لجأ إلى إسرائيل باعتبار أن والدته كانت يهودية الديانة.

وفي السياق نفسه، صرح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف لوكالة تاس، الخميس، بأن الكرملين “لا يملك القدرة ولا الرغبة في متابعة مصير أناتولي تشوبايس”، قائلًا إنه “خارج البلاد ولا يعمل لدينا”.

وذكرت وكالة تاس في تقرير نشرته أواخر أبريل/ نيسان الماضي، أن تشوبايس كان في إيطاليا بعد سفره عبر تركيا، وأنه لا يخطط للعودة إلى روسيا رغم طلبه للإدلاء بشهادته في قضية سرقة ممتلكات منه بقيمة 70 مليون روبل.

وبحسب التقرير الإسرائيلي، فإن الرئيس الروسي وقع مرسوما أقال من خلاله تشوبايس من منصب مبعوث للمناخ في 25 مارس، وبموجب ذلك لم يعد تشوبايس موظفا حكوميا ولم يعد جزءا من موظفي إدارة الكرملين.

ونقلت وكالة بلومبرغ في مارس أيضا عن شخصين مطلعين قولهما إن تشوبايس “غادر منصبه لرفضه هجوم بوتين على أوكرانيا”، وكان تشوبايس في ذلك الوقت أعلى مسؤول يعارض الكرملين بشأن الحرب الروسية على أوكرانيا.

ولعب تشوبايس دورا أساسيا في الخصخصة السريعة للاقتصاد الروسي في التسعينيات وشغل منصب نائب رئيس الوزراء للسياسة الاقتصادية والمالية من عام 1994 إلى عام 1996.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية