أب من غزة يناشد مصر السماح لطفله المولود بنصف قلب بالعلاج على أراضيها (فيديو)

ولد جنين في قطاع غزة قبل أوانه بنصف قلب بسبب قصف الاحتلال الإسرائيلي المتواصل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقال والده إن ابنه لم تُطبع له شهادة ولادة بعد.

وردد الأب المكلوم عبر شاشة الجزيرة مباشر من أمام مبنى المستشفى الذي يرقد فيه طفله، “أنا لا أريد أن تطبع له شهادة وفاة قبل شهادة الولادة”، مضيفا أن إسرائيل تصر على طباعة شهادات وفاة لكل أهالي غزة.

وناشد الأب بحرقة كبيرة، اليوم الخميس، السلطات المصرية أن تسمح لابنه بالعلاج على أراضيها، إذ جرى تحويله من أحد مستشفيات القطاع إلى مصر.

وقال الأب الذي بدا وكأنه يسارع الزمن في مناشدته، إن الأطباء أبلغوه أن ابنه سيُخرَج من المستشفى خلال الساعات الـ24 القادمة، لتوفير أماكن لحالات أخرى حرجة، مشددًا أن قلبه قد يتوقف بذلك في أي لحظة.

أطلق الأب على وليده اسم “يحيى” متمنيًا أن يكون له من اسمه نصيب، قائلًا إن من حقه أن يحيا.

وقال الأب المكلوم إن والدته مصرية من محافظة الإسماعيلية، وإنها تنحدر من عائلتي “أبو عكر” و”أبو العراج”، ورفع بطاقة والدته وناشد السلطات المصرية أن تسمح لصغيره بالدخول إلى أراضيها لتلقي العلاج.

وأوضح الأب أن اسم ابنه مدرج في كشوفات التحويلات الطبية إلا أنه لم يتم تسفيره إلى الآن، وأكد أن قلبه مهدد بالتوقف فور فصله عن جهاز التنفس الاصطناعي.

المصدر : الجزيرة مباشر