سوريا.. مركز لتعليم الخياطة مجانا للنازحين في عفرين لتمكينهم من كسب قوت يومهم (فيديو)

زارت كاميرا الجزيرة مباشر، اليوم الخميس، المركز الأكبر لتعليم الخياطة مجانا للنازحين السوريين في مدينة عفرين بشمال ريف حلب.

وتُمكِّن الورشة الشباب من النازحين السوريين رجالًا ونساءً، من توفير فرص عمل وكسب قوت يومهم. وتُوزَّع الملابس التي يخيطونها على النازحين في مخيمات الشمال السوري.

وقال خطيب السلعاس مدير مشغل “روزا” إن المركز أسس منذ 4 سنوات بالتعاون مع منظمة “إمداد” للإغاثة والتنمية، التي دعمت المركز بجميع التجهيزات اللازمة.

وأفاد المتحدث للجزيرة مباشر بأن المعمل ينتج جميع أنواع الملابس الجاهزة لكافة الأعمار بجودة عالية، وأنه تمكن من تأمين عدد كبير من فرص العمل لنساء وشباب المخيمات.

وقال السلعاس إن المعمل يستقبل جميع الراغبين في تعلم مهنة الخياطة، أو من لهم مهارات بسيطة يرغبون في تطويرها، موضحًا أن معامل الخياطة موجودة بكثرة في مدينة عفرين، وأن هؤلاء يمكنهم إيجاد فرص عمل فيها.

وتستغرق فترة التدريب وفق المتحدث من 3 إلى 6 أشهر، ويستقبل 30 مستفيدا، يجري اختيارهم عبر المنظمة الإغاثية، ضمن معايير معينة، كما يركز على الأرامل ومن يعيل الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة، فيعطيهم أولوية في الانتقاء بسبب تلقي عدد كبير من الطلبات.

ويعمل المهنيون في المشغل على صناعة السترات الشتوية لسكان المخيمات، وسيبدأ توزيعها في سبتمبر/ أيلول المقبل، ويصل عددها إلى 15 ألف سترة.

وقال شاب عامل في الورشة، إنه يحب مهنة الخياطة وإنه قدم على الإعلان الذي نشرته المنظمة الإغاثية وأُجريت معه مقابلة قبل بدء العمل، وأفاد بأنه واجه بعض الصعوبات في التعلم في البداية لكنه أصبح يتقن هذه المهنة الآن.

وأشار الشاب إلى أنه ينوي التقديم لعمل في إحدى الورش بالمدينة بعد انتهاء فترة تدريبه، موضحا أن المشرفين في المركز لا يبخلون على المتدربين، وأنه بفضلهم أصبح متقنا للمهنة ويمكن أن يحصل على عمل فيها.

وقال شاب آخر إنه كان يشتغل في الحجر في السابق لكن الظروف حالت دون ذلك، وبعد الحرب والتهجير قرر تعلم مهنة جديدة، وأتيحت له فرصة الانضمام إلى المركز.

وقالت متدربة إنها أم لأطفال يعانون أمراضا كما أن زوجها مريض وغير قادر على إعالة الأسرة، وأنها تتعلم لأجلهم حتى تتمكن من الحصول على عمل لتوفير العلاج والقوت لهم.

المصدر : الجزيرة مباشر