انقلاب عسكري في الغابون.. ضباط يستولون على السلطة ويلغون الانتخابات (فيديو)

ضباط بجيش الغابون يعلنون الاستيلاء على السلطة وإلغاء نتائج الانتخابات وحل مؤسسات الدولة

أعلنت مجموعة تضم 12 من أفراد الجيش والشرطة في الغابون، اليوم الأربعاء، ومن مقر الرئاسة، إلغاء نتائج الانتخابات وحل كل مؤسسات البلاد وإنهاء النظام القائم.

وظهرت مجموعة من كبار ضباط الجيش في الغابون على شاشة التلفزيون في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، وأعلنوا الاستيلاء على السلطة بعدما أعلن مركز الانتخابات الحكومي فوز الرئيس علي بونغو بولاية ثالثة.

وقال العسكريون إنه “وبسبب حوكمة غير مسؤولة تتمثل في تدهور متواصل للنسيج الاجتماعي، ما قد يدفع بالبلاد إلى الفوضى، قررنا الدفاع عن السلام من خلال إنهاء النظام القائم”.

وأوضح العسكريون الذين قالوا إنهم يتحدثون باسم “لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسسات” في بيانهم “لهذه الغاية أُلغيت الانتخابات العامة التي جرت في 26 أغسطس/آب 2023 ونتائجها”.

وانتقد البيان الانتخابات الأخيرة، وقالوا إنها “لم تكن مستوفية للشروط وتُعَد باطلة”، مشيرين إلى أن البلاد “تشهد أزمات خطيرة وآخرها الانتخابات العامة التي لم تكن شفافة” حسب البيان.

ضباط بجيش الغابون يعلنون الاستيلاء على السلطة (الفرنسية)

دعوة للهدوء

وقال البيان “حُلّت كل المؤسسات، الحكومة ومجلس الشيوخ والجمعية الوطنية والمحكمة الدستورية”، ودعوا المواطنين إلى الهدوء، وجددوا تمسكهم باحترام التزامات الغابون حيال الأسرة الدولية، وأعلنوا إغلاق حدود البلاد حتى إشعار آخر.

ومن بين العسكريين، أفراد من الحرس الجمهوري المنوط به حماية الرئاسة، إضافة إلى جنود من الجيش وأفراد من الشرطة، وتلوا بيانهم عبر تلفزيون الغابون الرسمي.

رئيس الغابون علي بونغو “يسار” وألبير أوندو أوسا مرشح تجمع المعارضة (الفرنسية)

إطلاق نار

وخلال قراءة البيان، سُمعت أصوات إطلاق نار من أسلحة أوتوماتيكية في أحياء عدة من العاصمة ليبرفيل، في حين لم يصدر حتى الآن تعليق من حكومة الدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وجاء الإعلان عقب نشر النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي جرت يوم السبت، وأظهرت إعادة انتخاب الرئيس علي بونغو أوديمبا الذي يحكم البلاد منذ 14 عامًا، لولاية ثالثة بحصوله على 64.27% من الأصوات.

وتفوّق بونغو في انتخابات جرت بدورة واحدة على منافسه الرئيسي (ألبير أوندو أوسا) الذي حصل على 30.77%، بينما حصل 12 مرشحًا آخر على ما تبقى من أصوات، وبلغت نسبة المشاركة 56.65%.

وكان أوسا قد تحدث عن “عمليات تزوير أدارها معسكر بونغو” قبل ساعتين من إغلاق مراكز الاقتراع يوم السبت، وأكد فوزه بالانتخابات، وناشد بونغو “لتنظيم تسليم السلطة من دون إراقة دماء”، استنادًا إلى فرز للأصوات أجراه مدققوه، من دون أن ينشر أي وثيقة تثبت ذلك.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات