فيضانات ليبيا.. تحذيرات من مخاطر تحلل الجثث على البيئة شرقي البلاد (فيديو)

حذر مسؤول بوزارة الصحة في الحكومة المكلفة من البرلمان الليبي، من كارثة بيئية شرقي البلاد جراء تحلل الجثث تحت الأنقاض وما ينجم عنه من مخاطر كبيرة على البيئة بعد انحسار مياه الفيضانات.

وقال مدير مركز البيضاء الطبي عبد الرحيم مازق، في بيان إن المنطقة مقبلة على كارثة بيئية نتيجة انتشار الأمراض والأوبئة بسبب تحلل الجثث في المياه والمناطق التي لم تستطع فرق الإنقاذ الوصول إليها.

وحذر المدير الطبي في بيانه، من كارثة بيئية أشد وطأة مما حدث في المناطق الشرقية جراء العاصفة التي ضربتها.

وطالب المسؤول الليبي بضرورة البدء في حملة تطعيمات عاجلة لكل فرق الإنقاذ والسكان بالمنطقة المنكوبة بشرق ليبيا خاصة الأطفال والنساء.

وتتمثل تلك المخاطر، بحسب ما ذكر، بالأمراض المنقولة جراء تحلل الجثث، والأمراض المنقولة نتيجة تلوث المياه الراكدة، وطالب الحكومات والمنظمات الدولية المتخصصة بتوفير التطعيمات المطلوبة.

وقال إن الوضع أصبح خطيرا ولا يحتمل التأجيل، داعيا إلى تنفيذ التوصيات وأخذها على محمل الجد.

من جانبه أصدر نائب رئيس مجلس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية، وزير الصحة المكلف رمضان أبو جناح، تعليمات عاجلة لمدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بتشكيل فرق رصد والتبليغ عن أي اشتباه في أي مرض بحسب بيان الوزارة عبر حسابها الرسمي على فيسبوك.

ويوم الأحد اجتاح الإعصار “دانيال” عدة مناطق شرقي ليبيا، أبرزها مدن درنة وبنغازي والبيضاء والمرج وسوسة، مخلفا نحو 6 آلاف قتيل وآلاف المفقودين، وفق ما أعلنه وكيل وزارة الصحة في حكومة الوحدة الوطنية سعد الدين عبد الوكيل، يوم الأربعاء.

وتصطف حاليًّا المئات من أكياس الجثث في شوارع درنة الموحلة في انتظار دفنها ويبحث السكان الذين لم يستفيقوا بعد من هول الصدمة عن أحبائهم المفقودين في الأبنية المدمّرة في حين تواصل جرّافات إزالة الركام وأكوام الطمي من الشوارع.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر