“انتهاء مخزون المياه يعني الحرب”.. وزير الري المصري الأسبق يحذر من خطر سد النهضة (فيديو)

قال محمد نصر الدين علّام وزير الري والموارد المائية المصري الأسبق، استاذ هندسة الموارد المائية بجامعة القاهرة، إن سد النهضة الإثيوبي يشكل تهديدا مباشرا لمصر والسودان، موضحا أن نصيب الفرد من المياه في مصر 500 متر مكعب في السنة، وهو نصف الحد الأدنى للفقر المائي عالميا كما عرفه البنك الدولي.

وأضاف في مداخلة لبرنامج المسائية على الجزيرة مباشر أن الهدف من السد النهضة نقل مخزون السد العالي إلى إثيوبيا لكي يتم التحكم في مياه النيل عن طريقها بدلا من مصر والسودان، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حدوث جفاف في حال انتهاء مخزون السد العالي.

ولفت إلى أن انتهاء المخزون يعني إعلان الحرب على مصر، ومحاولة القضاء على شعبها سواء من إثيوبيا أو من يعاونها على هذا الشأن.

وأكد أن مصر تتعرض لضغوط خارجية في هذا الملف مدعومة بتضرر الاقتصاد المصري، ولجوء الدولة إلى الاقتراض من الخارج، وهي ضغوط غير مقبولة على مستويات مصرية عالية ويجب اتخاذ القرارات فيها بالإجماع.

وعبر عن أمنياته في أن تصل المفاوضات إلى نتائج، وقال “لو اتحدت مصر وإثيوبيا ستتغير إفريقيا كلها”، مضيفا أن هناك توجهات قديمة تستهدف بيع المياه، الهدف الأساسي منها إضعاف مصر استراتيجيا، مؤكدا أن المياه أخطر من الأرض، وأن مصر لن تسمح عن التنازل عن نقطة مياه.

وبدأت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا جولة ثانية من المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، الذي بنته الأخيرة على نهر النيل.

وقالت وزارة الري المصرية في بيان إن الجولة تأتي في إطار “استكمال الجولات التفاوضية التي بدأت في القاهرة يومي 27-28 أغسطس/آب الماضي”.

وكانت المفاوضات قد توقفت بين الدول الثلاث في إبريل/نيسان 2021.

شاهد اللقاء كاملا

المصدر : الجزيرة مباشر