وزارة الصحة بغزة: انتشار التهاب الكبد الوبائي بسبب التكدس في أماكن النازحين (فيديو)

مسؤولي الصحة في غزة يحذرون من انتشار الأوبئة والأمراض بين النازحين بسبب التكدس الكبير في المخيمات
مسؤولو الصحة في غزة يحذرون من انتشار الأوبئة والأمراض بين النازحين بسبب التكدس الكبير في المخيمات (الأناضول)

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الأربعاء، انتشار التهاب الكبد الوبائي من نوع (A) نتيجة الاكتظاظ في أماكن النزوح، وحذّرت من توقف الفحص المخبري للدم (سي بي سي) جراء نقص المواد الخاصة به.

وقالت الوزارة في بيان عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” إن “انتشار التهاب الكبد الوبائي من نوع (A) نتيجة الاكتظاظ، وتدني مستويات النظافة في أماكن النزوح بقطاع غزة”.

والتهاب الكبد (A) هو إصابة شديدة العدوى تحدث في الكبد، ويسببها فيروس التهاب، نتيجة تناول طعام أو شراب ملوث، أو نتيجة للمخالطة اللصيقة بشخص حامل للمرض.

وفي بيان ثان، حذّرت الوزارة من توقف الفحص المخبري للدم “سي بي سي” (الفحص الكامل للدم)، في أي لحظة، نتيجة نقص المواد الخاصة به.

ويعيش النازحون الفلسطينيون في قطاع غزة، أوضاعًا قاسية أنتجتها الحرب المستمرة على القطاع، تمثل آخر فصولها بعدم وجود المراحيض ودورات المياه، ما يضطر أعداد من النازحين لقضاء حاجاتهم في العراء، إلى جانب الاكتظاظ الكبير داخل مراكز النزوح.

ويذكر أن شح المياه ألقى بظلاله السلبية على واقع النظافة داخل المخيمات، حيث يعجز الكثير من النازحين من وقاية أنفسهم من تداعيات التلوث وانعدام النظافة، ولأكثر من مرة، حذرت مؤسسات صحية محلية وأممية، من انتشار الأمراض والأوبئة بين النازحين بسبب عدم توافر المياه التي تلزم النازحين لوقاية أنفسهم من الأمراض.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربًا مدمرة على غزة خلّفت حتى اليوم، 24 ألفًا و448 شهيدًا و61 ألفًا و504 مصابين، وتسببت بنزوح أكثر من 85% (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر