بريطانيون “يقاتلون مع إسرائيل أو يساندون جرائمها”.. شكوى لوحدة جرائم الحرب في لندن تشمل سياسيين كبارا

غزة مخيم المغازي دير البلح
تجاوز عدد الشهداء في غزة 24 ألفًا (الأناضول)

قال عدنان حميدان، نائب رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا، للجزيرة مباشر، الأربعاء، إن تقديم شكوى جنائية للشرطة البريطانية (سكوتلانديارد) بشأن تورط مسؤولين بريطانيين في جرائم الحرب في غزة يمثل “نقلة نوعية في العمل الحقوقي، وخطوة بالغة الأهمية في مناهضة الاحتلال الإسرائيلي في الغرب، وستكون ملهمة لدول كثيرة حول العالم”.

وكان المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين أعلن، الثلاثاء، في مؤتمر صحفي في العاصمة البريطانية لندن أنه قدم ملفًا من الأدلة للشرطة البريطانية ضد مجموعة من كبار السياسيين في بريطانيا، لتورطهم في جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة.

وأضاف حميدان أنه “يسجل للمركز الدولي للعدالة للفلسطينيين قيامه بذلك مستفيدًا من فريقه القانوني، ومن المساحات التي وفرتها قوانين حقوق الإنسان والتحقيقات التي فتحتها الشرطة البريطانية وأعطت مجالًا لتقديم أدلة بشأن جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال”.

وأوضح حميدان جانبًا مهمًا أشارت إليه الشكوى المقدمة للشرطة البريطانية، وهي عدم قانونية منح تراخيص لتصدير السلاح إلى إسرائيل، “إذ يشكل ذلك خرقًا لمعايير السماح بتصديرها، التي تنص على عدم ترخيص تصدير الأسلحة إذا كانت تُشكِّل خطرًا أو تُسهِم في ارتكاب الجرائم الخطيرة التي تشكل خرقًا للقانون الدولي الإنساني، أو بما يتعارض مع معاهدة تجارة الأسلحة”.

وأكد أنه “لا يوجد خطر أكبر حاليًا من جرائم الإبادة التي تحدث حاليًا تجاه أهلنا في غزة.”

وعن تأثير هذه الخطوة على السياسيين البريطانيين الداعمين لإسرائيل، قال حميدان “نحن الآن نلاحقهم قضائيًا، ونحذّر وفق ذلك كل من يمكن أن يقوم بأنشطة داعمة لهم، وهذا يتماهى مع تصاعد الأصوات الغاضبة من الاحتلال والمؤيدة لفلسطين في الشارع الغربي ويشكل مزيدًا من الضغط على السياسيين الذين يرون أنهم ملاحقون حقوقيًا وشعبيًا إذا استمروا بدعمهم للرواية الإسرائيلية”.

الخطوة الأولى لمحاسبة المتورطين

وفي تغريدة على موقع “إكس”، أوضح الطيب علي، مدير المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين، ورئيس قسم القانون الدولي في شركة “بيندمانس” القانونية في لندن، أنه “تم القيام بالخطوة الأولى في مسألة من يساندون جرائم الحرب في المملكة المتحدة. قمنا بتقديم شكوى إلى (سكوتلانديارد) تتضمن أسماء 9 مواطنين بريطانيين، يزعم أنهم يحاربون مع الجيش الإسرائيلي، و4 مسؤولين حكوميين بريطانيين”.

وأضاف علي “سلمت وحدة التحقيق في المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين ملفًا من الأدلة إلى وحدة جرائم الحرب في سكوتلانديارد تتعلق بكبار السياسيين في بريطانيا وأفراد وإسرائيليين”.

كما أفادت هايدي ديكستال، كبيرة مستشاري العلاقات الخارجية في المركز، أن ملف الأدلة يشمل 70 صفحة تدعم الشكوى المقدمة للشرطة البريطانية عن التورط في جرائم حرب في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + تويتر