“بيشربوا كولا على أنقاضنا”.. حانوتي خان يونس يروي تفاصيل صادمة عن انتهاك الاحتلال لحرمة المقابر (شاهد)

قبور منبوشة، جثث مسروقة، عظام متناثرة وشواهد محطمة، مشاهد صادمة اعتاد عليها الفلسطينيون لكنهم لم يعتادوا على تجاوز ألمهم منها.

فقد كشف انسحاب القوات الإسرائيلية، ظهر الأربعاء، من المناطق المحيطة بمستشفى ناصر غرب خان يونس، عن دمار واسع في المنازل والطرقات والبنية التحتية للمناطق التي كانت تتوغل فيها، لكن المشهد الأكثر قسوة كان لتدمير الجيش مقبرة المدينة ونبش عدد من القبور فيها.

“بيشربوا كولا على أنقاضنا”.. بهذه العبارة عبّر حانوتي مقابر خان يونس عن فداحة ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي، وأضاف العم يوسف أبو حطب، أن الدبابات جرفت المقابر ودمرت السور المحيط بها، وسرقت العديد من الجثث، قائلًا “وضع لا يطاق ونبش القبور يدل على حجم الكارثة التي نعيشها”.

ويصف زاهر أبو موسى، الليلة التي سبقت انسحاب الاحتلال الإسرائيلي بالطويلة والقاسية والمظلمة، مردفًا “السلاح شكله غريب، وإذا ما قتلتك رصاصة فالشظايا رح تمزعك”.

واختتم أبو موسى حديثه في نظرة أسى، بأن همجية العدوان لم تترك شيئًا إلا وطالته، قائلًا “قصفوا البرج، دمروا الجامع، فخخوا المدرسة، خلعوا البنية التحتية، وحتى المقابر ما سلمتش!”.

وتشهد غزة انتهاكًا صارخًا يطال حتى حرمة المقابر، فيما يبدو أن هذه المشاهد سوف تبقى في مخيلة الغزيين، الذين بات بعضهم يمرّ على قبور ذويه ليجدها مستباحة، بدلًا من إلقاء السلام على أحبة كانوا يومًا تحت الثرى.

المصدر : الجزيرة مباشر