منظمة الصحة العالمية: لا دليل على استخدام مستشفيات غزة لأغراض أخرى

نازحون أمام ساحة مستشفى الشفاء في شمال غزة (الفرنسية)

قال منسق فرق الطوارئ الطبية بمنظمة الصحة العالمية شون كيسي، إنه لم ير أي دليل على أن مستشفيات قطاع غزة تستخدم لأغراض أخرى، وأوضح أن مهمتهم الأساسية هي تقديم الخدمات الصحية.

جاء ذلك في رده على سؤال، حول استهداف إسرائيل المباشر لمستشفيات القطاع بزعم أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تستخدمها مقرات لها، وحول ما إذا كان الاستهداف يشكل جريمة حرب.

وشدد منسق فرق الطوارئ على أنه بموجب القانون الدولي الإنساني، يجب حماية مرافق الرعاية الصحية والعاملين في هذا المجال وكذلك المرضى.

وأشار إلى أن المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية يضطرون حاليًا إلى الفرار من المستشفيات، وقال إنه عندما زار مستشفى الشفاء بمدينة غزة رأى آلاف الأشخاص قد نزحوا إليه، مؤكدًا أنه لم يستطع دخول غرفة العمليات بسبب كثافة النازحين.

وأكد المسؤول الأممي أنه يتحدث عمومًا مع العاملين في الرعاية الصحية والمرضى أثناء زياراته للمستشفيات ويحاول فهم احتياجاتهم.

وجدد المسؤول الأممي التأكيد على سعي المنظمة لضمان تقديم المستشفيات للخدمات الصحية الأساسية.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول من العام المنصرم، يشن الجيش الإسرائيلي حربًا مدمرة على غزة خلّفت حتى أمس الأربعاء، 24 ألفًا و448 شهيدًا و61 ألفًا و504 مصابين وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وتسببت في نزوح أكثر من 85% (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.

المصدر : الأناضول