“رؤوس منزوعة الفروة وجثث غير مكتملة”.. مسؤول طبي في غزة يكشف بالأدلة سرقة إسرائيل أعضاء الشهداء (فيديو)

مدير مستشفى أبو يوسف النجار في رفح: وجدنا 17 جثة مقطوعة الرأس، وكان من بينها جثث نساء وأطفال، ورأيت طفلًا ملفوف الرأس وكأن عملية أجريت على دماغه

أكد الدكتور مروان الهمص مدير مستشفى “أبو يوسف” النجار في رفح جنوبي قطاع غزة، أن الاحتلال الإسرائيلي يقوم بسرقة أعضاء من جثث الشهداء الذين يقتلهم في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن بينهم نساءً وأطفالا.

وقال الهمص في تصريحات للجزيرة مباشر “ما وصل إلى غزة يوم الثلاثاء الماضي جثث 70 فلسطينيًّا قتلهم الجيش الإسرائيلي واحتجزهم مدة خلال عمليته البرية المتواصلة في شمالي القطاع منذ 27 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وليس 80 كما تم الإعلان من قبل”.

وأضاف “في هذه الأكياس جثث موجود منها النصف العلوي فقط، وبعضها النصف السفلي فقط، وهناك جثث عبارة عن رفات قليل مع بعض العظام المحترقة. ومن المشاهد الشنيعة التي رأيتها، بعض الرؤوس منزوعة الفروة وملقاة بجانب الجثة، فتأكدت بأن الاحتلال يسرق هذه الأعضاء، وقد علمت بعد ذلك أن الاحتلال لديه أكبر مخزون من الجلد في العالم”.

وتابع “وجدنا 17 جثة مقطوعة الرأس، وكان من بينها جثث نساء وأطفال، ورأيت طفلًا ملفوف الرأس وكأن عملية أجريت على دماغه، وكل الجثث كانت إما ملفوفة بكفن أبيض أو ببطانية، وهذا دليل أن الاحتلال قد سرق هذه الجثث من داخل المقبرة التي أقامتها وزارة الصحة الفلسطينية، ظنا منه أنه سيجد أسراه الذين تم أسرهم في يوم 7 أكتوبر”.

وكان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، قد اتهم الأسبوع الماضي، إسرائيل بسرقة أعضاء من جثث شهداء في شمالي القطاع، ودعا إلى تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في هذا الأمر.

المصدر : الجزيرة مباشر