بعد انتقاده من منظمات يهودية.. ماسك يزور معسكر “أوشفيتز” لضحايا النازية في ألمانيا

ماسك اثناء زيارته للنصب التذكاري للضحايا من اليهود في الحرب العالمية الثانية في أوشفيتز في بولندا
ماسك أثناء زيارته للنصب التذكاري للضحايا اليهود في الحرب العالمية الثانية في أوشفيتز في بولندا (ر ويترز)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الملياردير الأمريكي إيلون ماسك زار معسكر “أوشفيتز” في بولندا، الذي استخدمه النازيون مركزا لاعتقال اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، ووضع إكليلا من الزهور عند النصب التذكاري للضحايا.

وعبر ماسك بعد زيارته النصب التذكاري للضحايا اليهود عن تأثره الشديد وشعوره بالحزن العميق “لأن هناك من البشر من يستطيع القيام بهذا اتجاه بشر آخرين”، وذلك في إشارة إلى معاناة الضحايا في معسكر “أوشفيتز” خلال الحرب العالمية الثانية.

ويشارك ماسك، الذي يمتلك منصة “إكس” أو تويتر سابقا وشركة تسلا لإنتاج السيارات، في منتدى ينظمه اتحاد يهود أوروبا في بولندا الأسبوع الجاري عن تصاعد معاداة السامية.

ونقلت الصحيفة عن الحاخام مناحم مارغولين، رئيس اتحاد يهود أوروبا الذي رافق ماسك في زيارته لمعسكر أوشفيتز، قوله إن زيارة ماسك “بالغة الأهمية بالنظر إلى مكانته البارزة”.

واضاف مارغولين للصحيفة أن “أي فرد لديه نفوذ عليه ضمان أن العالم كله ملتزم بمحاربة العداء للسامية وأي شكل من العنصرية والكراهية”.

كما شارك ماسك بمرافقة الناشط والمعلق الأمريكي المحافظ، بين شبيرو، المعروف بمناصرته بقوة لإسرائيل، في جلسة نقاشية مفتوحة عن سبل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة الجرائم ضد الإنسانية.

وكان ماسك قد شارك في نقاش حول معاداة السامية العام الماضي بعد أن وافق على تغريدة على منصة “إكس” قالت إن “الشعب اليهودي يحمل كراهية جدلية للبيض”.

وردّ ماسك على من كتب التغريدة بقوله “لقد قلت الحقيقة الفعلية”، وهو ما أثار انتقادات واسعة من هيئات يهودية اتهمته بأنه يروج لمعاداة السامية.

وبعدها قام ماسك بزيارة إسرائيل، وزار بصحبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مناطق في غلاف غزة تعرضت لهجوم خلال عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : وول ستريت جورنال