“انتظرته 5 أعوام وتلزمه عملية عاجلة”.. دموع أم في غزة تناشد عبور وليدها إلى مصر لإنقاذ حياته (فيديو)

الأم وهي تبكي: “نسبة الأكسجين في الدم 38 فقط يعني حالته خطيرة ولازم عملية وإلا هنفقد الطفل”

أطلقت شابة في غزة صرخة استغاثة عبر الجزيرة مباشر، مناشدة سرعة إدراج وليدها الذي انتظرته 5 سنوات، في قائمة العابرين من معبر رفح إلى مصر من أجل إجراء جراحة عاجلة لقلبه الصغير قبل أن تفقده للأبد.

وخلال جولة للجزيرة مباشر من داخل مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع غزة، انهارت وسام بدران وهي تصف حالة طفلها المولود حديثًا “مؤيد صرصور”.

لم تتمالك الأم نفسها وبكت بحسرة، قائلة إنها أنجبت طفلها بعد 5 سنوات انتظار أجرت خلالها محاولات زراعة عديدة، لكنهم فوجئوا بعد ولادته أنه بحاجة إلى إجراء عملية قلب مفتوح في أسرع وقت.

وأضافت “بنلف من دكتور لدكتور، مش قادرين نطلعه، عنده شرايين القلب مبدّلة، ونسبة الأكسجين في الدم 38 فقط، يعني حالته خطيرة ولازم عملية وإلا هنفقد الطفل”.

وانهارت باكية من شدة العجز وهي تطلب المساعدة للخروج عبر المعبر حتى لا تفقد طفلها الوحيد، وحتى لا تحدث له أي مضاعفات تؤثر في المخ وأجهزة الجسم أو أي إعاقات نتيجة نقص الأكسجين.

(الجزيرة)

وذكرت منظمة الصحة العالمية أنه لم يتم إخراج سوى “جزء” من سكان القطاع الذين يحتاجون إلى إخلاء طبي، مضيفة أن “هذا أمر غير مقبول في ظل الكارثة الإنسانية الأليمة التي تتوالى فصولًا منذ ثلاثة أشهر”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربًا مدمرة على غزة، خلّفت أكثر من 22 ألف شهيد وما يزيد على 57 ألف مصاب معظمهم أطفال ونساء، ودمارًا هائلًا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقًا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر