“عوامة الحاج نعمان”.. ماذا تعرف عن الحلوى التي يسد بها أهالي غزة جوعهم؟ (فيديو)

“لا في سولار ولا غاز ولا بنزين، نضطر نجمع حطب الشجر والبلاستيك لإشعال النار عشان نعجن ونخبز عوامة للشعب المسكين”.

بهذه الكلمات يلخص الحاج نعمان حال أهل غزة، بعد أن ضاق بهم الحال بسبب الحرب الإسرائيلية على القطاع، الأمر الذي اضطر معه الحاج نعمان إلى الرجوع لصنعته القديمة التي تركها قبل 35 عاما، وهي عمل حلوى “العوامة”.

الحاج نعمان كريم اضطر إلى الرجوع لعمل الحلوى

 

لكن ارتفاع أسعار المواد الأساسية، ومنها الطحين الذي يستخدمه الحاج نعمان في صناعة العوامة، تزيد من صعوبة مهمته، ويقول للجزيرة مباشر “صار كيس الطحين اليوم بحق 20 كيس طحين”.

وقال إنه ينفق من عمله على ما لا يقل عن 60 شخصًا، وأضاف “كان الحل أن أتخلى عن عملي في تجارة قطع غيار السيارات التي كان من الصعب مزاولتها أثناء الحرب”.

بسبب انعدام الوقود.. حطب الشجر لإشعال النار

يقول الشاب محمد إنه يقطع مسافة بعيدة ليأكل من عوامة الحاج نعمان، وأضاف معبّرًا عن صعوبة الأحوال “بدنا نأكلها حتى الحصى بدنا نأكله، نصبر ونقول يا رب”.

و”العوامة” -المعروفة أيضًا بلقمة القاضي أو اللقيمات- هي من الحلوى الشرقية المشهورة في الوطن العربي، وتمتاز بسهولة تحضيرها.

وكانت العوامة تشتهر في محال الحلوى بقطاع غزة، وخصوصًا في فصل الشتاء.

المصدر : الجزيرة مباشر