من “روح الروح” إلى “معلش”.. أصوات وكلمات عالقة بالأذهان خلال العدوان على غزة (فيديو)

برزت كلمات صادقة صدرت عن الأهل ومن فقدوا الأحبة أو جاءت على ألسنة أطفال جرحى لم يستطيعوا تحمل الآلام

نشرت الحرب العنيفة التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، الحزن في ربوعه، حيث أودت بحياة آلاف الفلسطينيين الذين سقطوا بين قتيل وجريح، ومعظمهم من الأطفال والنساء، وحولت القطاع إلى ما يشبه الجحيم.

ووسط الأحزان والدموع والفزع وفقد الأحبة، برزت كلمات صادقة صدرت عن الأهل ومن فقدوا الأحبة أو على ألسنة أطفال جرحى لم يكن في إمكانهم تحمل الآلام التي تثقل كواهل الكبار فضلا عن الصغار.

فمن “روح الروح” إلى “معلش”.. جاءت أصوات وكلمات فلسطينية من رحم المعاناة وعلقت في الأذهان خلال العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة.

وبكلمات حزينة قال أب “الأولاد ماتوا بدون ما ياكلوا”، وكانت صرخة أم صاحت بكلمات “الأولاد ماتوا دون أكل” مؤلمة فأوجعت القلوب وظلت عالقة في الأذهان.

أما المناظر المؤلمة المقترنة بكلمات مؤثرة تجرح القلب فمنها منظر الجد الفلسطيني الذي حمل حفيدته الشهيدة جثة هامدة وسط الدماء وهو يقول “هذه روح الروح”.

ومن الكلمات التي علقت في الأذهان كلمات طفلة تنظر إلى جثمان والدتها الشهيدة وتقول “هاي أمي بعرفها من شعرها”.

صرخات وكلمات

ولكلمات مراسل الجزيرة وائل الدحدوح وقع مؤلم ذو طابع خاص وهو الذي فقد أفرادًا من أسرته بينهم الأبناء والزوجة والحفيد، وقال الدحدوح “بينتقموا مننا في الأولاد.. معلششش”.

وكان لكلمة “ما تعيطش أنت زلمة” وقع قوي، لتقوية العزيمة وسط الحرب وسقوط الشهداء والعدوان الذي لا يعرف حدودا أو قانونا إنسانيا.

ومع جروحها وألمها صاحت طفلة فلسطينية “عمو بدي أسألك شغلة هذا بحلم ولا جد؟” وهي تحاول معرفة هل ما تتعرض له غزة من عدوان كبير لا يعرف حدودًا، وجرحها المؤلم.. هل هو حقيقة أم خيال؟

ويشنّ الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر الماضي، حربا مدمّرة على غزة، خلّفت حتى أمس الاثنين نحو 26 ألفا و637 شهيدا و65 ألفا و387 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، وتسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : الجزيرة مباشر