تضاعف أسعار الشحن البحري بعد هجمات جديدة للحوثيين على سفن في البحر الأحمر

ارتفعت أسعار الشحن من آسيا إلى شمال أوروبا لأكثر من الضعف

هجمات الحوثيين أجبرت سفنا على تغيير مسارها إلى رأس الرجاء الصالح لتتجنب البحر الأحمر (رويترز)

ارتفعت أسعار الشحن البحري بعد هجوم صاروخي ومحاولة احتجاز سفينة تابعة لشركة (ميرسك) مطلع الأسبوع، وكانت أعمال مماثلة قد دفعت شركات شحن إلى تعليق خطط استئناف عبور البحر الأحمر وهو شريان رئيسي يؤدي إلى قناة السويس.

ويهاجم الحوثيون في اليمن سفن شحن عالية القيمة في البحر الأحمر منذ نوفمبر/تشرين الثاني لدعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

إجبار على تغيير المسار

وأجبرت الهجمات السفن على تغيير مسارها لتدور حول الطرف الجنوبي لإفريقيا (رأس الرجاء الصالح)؛ مما أدى إلى ارتفاع تكاليف الرحلات، لكن الأسعار لا تزال أقل بكثير من المستويات التي بلغتها عام 2021 خلال جائحة كوفيد-19.

وتربط قناة السويس المصرية البحر الأحمر بالبحر المتوسط، وهي أسرع وسيلة لشحن الوقود والمواد الغذائية والسلع الاستهلاكية من آسيا والشرق الأوسط إلى أوروبا.

وتستخدم شركات الشحن هذا الطريق لنقل ما يصل إلى ثلث إجمالي شحنات الحاويات العالمية، التي تنقل بضائع مثل الألعاب وأحذية التنس والأثاث والأغذية المجمدة.

وأدت الهجمات بالفعل إلى تأخير تسليم منتجات موجهة إلى العديد من الشركات، إذ تستخدم شركات مثل وول مارت وأيكيا وأمازون طريق قناة السويس.

ارتفاع الأسعار إلى أكثر من الضعف

وبحسب منصة الحجز والدفع للشحن الدولي (فريتوس)، ارتفعت أسعار الشحن من آسيا إلى شمال أوروبا إلى أكثر من الضعف متجاوزة 4 آلاف دولار لكل حاوية بطول 12 مترًا هذا الأسبوع، وزادت الأسعار من آسيا إلى البحر المتوسط ​​إلى 5175 دولارًا.

وقال يهوذا ليفين رئيس الأبحاث في فريتوس، إن بعض شركات الشحن أعلنت أسعارًا تزيد على 6 آلاف دولار لكل حاوية طولها 12 مترًا لشحنات البحر المتوسط ​​بدءًا من منتصف الشهر، كما أن الرسوم الإضافية التي تتراوح بين 500 دولار و2700 دولار للحاوية يمكن أن تجعل الأسعار الشاملة أعلى من ذلك.

هجمات الحوثيين أجبرت سفنا على تغيير مسارها إلى رأس الرجاء الصالح لتتجنب البحر الأحمر
هجمات الحوثيين أجبرت سفنا على تغيير مسارها إلى رأس الرجاء الصالح لتتجنب البحر الأحمر (رويترز)

وحتى أمس الأربعاء، تم تغيير مسار مئات من سفن الحاويات والسفن الأخرى لتسلك طريق رأس الرجاء الصالح بجنوب إفريقيا لتجنب الهجمات، مما يضيف ما بين أسبوع و20 يومًا إلى رحلاتها.

وقال مسؤولون تنفيذيون في مجال الخدمات اللوجستية إن ما يطلق عليه أسعار “فورية” تدفع مرة واحدة تعادل تقريبًا مثلي أسعار الشحن التي تتحرك في سوق العقود.

وقال كريستيان سور نائب الرئيس التنفيذي للشحن البحري في شركة يونيك لوجستيكس “الذين يسعون باستماتة للحصول على مساحة (على متن السفن) سيدفعون”.

أمريكا الشمالية

كما أن أسعار الشحن إلى موانئ أمريكا الشمالية الأقل تأثرًا بالأمر ترتفع أيضًا. ويمر ما يصل إلى 30% من البضائع التي تصل إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة عبر قناة السويس.

ويتوقع المسؤولون التنفيذيون في مجال الخدمات اللوجستية تحويل بعض هذه الواردات إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة، وهو وجهة مباشرة عبر المحيط الهادي من الصين والمصدرين الآسيويين الآخرين.

وارتفعت أسعار الشحنات من آسيا إلى الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية بنسبة 55% لتصل إلى 3900 دولار لكل حاوية بطول 12 مترا.

وقال ليفين إن الأسعار بالنسبة للساحل الغربي قفزت 63% متجاوزة 2700 دولار قبل تحويل مسار البضائع المتوقع لتجنب المشكلات المتعلقة بالبحر الأحمر.

وتضامنًا مع قطاع غزة الذي يعاني منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربًا إسرائيلية بدعم أمريكي، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيَّرات سفن شحن في البحر الأحمر تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية أو تنقل بضائع من إسرائيل وإليها.

وبعد نحو شهر من بدء الحوثيين استهداف سفن شحن، أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، في 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي، تشكيل قوة عمل بحرية باسم (حارس الازدهار) تضم 10 دول، بينها دولة عربية واحدة هي البحرين، بهدف مواجهة الهجمات في البحر الأحمر.

وتستحوذ التجارة البحرية على 70% من واردات إسرائيل، ويمر 98% من تجارتها الخارجية عبر البحرين الأحمر والمتوسط. وتسهم التجارة عبر البحر الأحمر بـ34.6% في اقتصاد إسرائيل، حسب وزارة المالية في دولة الاحتلال.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز