صحة غزة: 706 مصابين فقط غادروا القطاع و6 آلاف بحاجة لعلاج عاجل في الخارج (فيديو)

المكتب الإعلامي الحكومي في غزة: نناشد الأشقاء في مصر بفتح معبر رفح بشكل عاجل والموافقة على تحويل 6000 جريح للعلاج في الخارج فورًا

قال الدكتور أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، إن 706 مصابين فقط هم من استطاعوا الخروج للعلاج خارج القطاع على مدار 3 أشهر في وقت تجاوز فيه عدد الجرحى 58 ألفًا.

وأشار في مداخلة مع برنامج (المسائية) على الجزيرة مباشر، مساء الأحد، إلى أن هذه النسبة تمثل أقل من 1% من المصابين جراء العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

أما مرضى الأورام، فعددهم يتجاوز 10 آلاف -وفق القدرة- بينهم 437 فقط خرجوا حتى اللحظة، مؤكدًا ضرورة خروج 6 آلاف مصاب كأولوية أولى وعاجلة عبر معبر رفح للعلاج في دول أخرى، بالإضافة إلى خروج 2200 مريض أورام.

وشدد على أهمية وجود آليات تضمن خروج دفعات أخرى بالمئات لإنقاذ حياتهم وإلا فستكون أي آلية مساهمة في قتل مزيد من الأرواح، بحسب تعبيره.

أما عن السبب في منع خروجهم، فقال إنهم يرفعون كشوفات وقوائم بأسماء المصابين وأعدادهم إلى الدول خارج القطاع، لكن للأسف تأتي الموافقة على آحاد لا يتجاوز عددهم 15 أو 20 مريضًا وجريحًا ونتفاجأ بعد صدور الموافقة التي تستغرق أسابيع، أن يكون من بين القوائم أسماء أشخاص قد فارقوا الحياة أثناء فترة الانتظار، آخرهم 6 وصلت أسماؤهم السبت.

وقال “نحن عندما نقوم بإرسال القوائم خارج قطاع غزة، نقصد أن هذه الحالات ليس لها علاج داخل القطاع وتحتاج إلى عمليات عاجلة وأي تأخير يدفعون ثمنه من حياتهم”.

وأكد القدرة وقوع ما لا يقل عن 1800 مجزرة منذ بدء العدوان، وأن أقل مجزرة راح ضحيتها ما بين 50 إلى 70 من العائلة الواحدة، وعائلات غزة ممتدة ما يجعل الفاجعة أشد، بحسب وصفه.

مناشدة بفتح المعبر

وفي بيان له مساء الأحد، ناشد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة “الأشقاء في مصر بفتح معبر رفح بشكل عاجل والموافقة على تحويل 6000 جريح للعلاج في الخارج فورًا لعدم مقدرة المستشفيات في قطاع غزة على علاج هذا العدد الهائل من الجرحى أصحاب الإصابات الحرجة والخطيرة”.

ولفت البيان إلى “واقع كارثي” يعاني منه القطاع الصحي والمستشفيات في قطاع غزة، نتيجة استهداف الاحتلال لها، وإخراج 30 مستشفى عن الخدمة تمامًا، وفي ظل تجاوز أعداد الإصابات 58 ألفًا، بينها 6 آلاف إصابة (إنقاذ حياة) وقرابة 5 آلاف إصابة خطرة.

وأضاف البيان “للأسف فإنه يتم السماح يوميًا بتحويل من 10 إلى 20 جريحًا فقط، وهذا العدد القليل يعمل على تفاقم المعاناة للجرحى الذين تزداد أعدادهم بالمئات بشكل يومي، إضافة إلى مناشدة مصر بتحسين آلية الموافقة على تسفير وتحويل الجرحى لتصبح بالمئات والآلاف بدلًا من الموافقة على بضع العشرات فقط”.

وناشد البيان كل دول العالم بالتدخل الفوري والعاجل من أجل إنقاذ حياة الجرحى في قطاع غزة، حيث يُفقَد كل يوم المزيد من الشهداء نتيجة عدم توافر الخدمة الصحية والطبية الكافية لكل هذه الأعداد.

وطالب المكتب الإعلامي الحكومي، المجتمع الدولي والولايات المتحدة بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي “لوقف حرب الإبادة الجماعية التي يشنها جيش الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الأعزل”.

كما طالب الجميع بتحمل مسؤوليته الأخلاقية والإنسانية أمام معاناة المدنيين والأطفال والنساء في قطاع غزة “حيث أنهم يذبحون من الوريد إلى الوريد بينما يتفرج العالم على هذه المأساة”.

المصدر : الجزيرة مباشر