شاهد: فعاليات ترفيهية للأطفال بمدرسة للنازحين في رفح

رغم النزوح والظروف الصعبة، يقضي الأطفال وقتًا ممتعًا في فعالية ترفيهية بمدرسة الطائف، التي باتت أحد مراكز الإيواء في رفح.

يلعب الأطفال ويغنون محاولين وضع الحرب والظروف القاسية خلفهم، والعودة إلى أيام طفولتهم.

وضمت الفعالية الكثير من النشاطات، بينها الرسم على الورق والتلوين، والرسم على الوجه، والألعاب الشعبية والرقص، لرسم البسمة على شفاه النازحين.

وعبّرت الطفلة أنغام الأسطل بفرحة، عن مدى سعادتها بأنها قامت بالمشاركة في الفعاليات، وقالت الطفلة تغريد الحصري “كنت زعلانه اليوم على موت سيدي بس لما لعبوني نفهوني (خففوا عني) شوي”.

ويذكر الطفل أمين القاضي بأنه ليس لديه أصدقاء هنا، لذلك هو يحب المشاركة بالألعاب مع القائمين بها لأنهم يلعبون مقام إخوانه ويعطونهم الهدايا، وتشاركه أخته منال القاضي الفرحة نفسها التي قالت “لما يجي خمس أيام هدنة بنفرح بنقعد بنزغرط”.

وأضافت الطفلة تغريد الحصري بصوت بريء “من حقنا نلعب وننبسط، زمان ما لعبنا وزمان ما خذنا تعليم، بدنا نتعلم”.

وقالت المرشدة التربوية منار أبو يحيى للجزيرة مباشر، إنهم قاموا بهذه الفعالية بغرض تقديم الدعم النفسي للأطفال وإخراجهم من الجو النفسي السيء، رغم إمكانياتهم المتواضعة.

المصدر : الجزيرة مباشر