اعتقال مدرس في شمال إسرائيل ساعد حماس على توجيه صواريخ نحو موقع حساس.. ما القصة؟

النيابة العامة الإسرائيلية تؤكد اعتقال المتهم وتقديمه للمحاكمة (الأناضول)

كشفت صحيفة “جيروساليم بوست” الإسرائيلية عن اعتقال مدرس، بتهمة تزويد حركة “حماس” بموقع مصنع للصناعات الدفاعية في الشمال، لمساعدة الحركة على إطلاق الصواريخ باتجاه المصنع، بحسب ما أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) والشرطة، اليوم الأحد.

وأضافت الصحيفة أن المشتبه به هو رامي حبيب الله الذي يقطن في بلدة قريبة من الناصرة، مؤكدة أن الشاباك والشرطة توصلا إلى أنه في ضوء الصراع في غزة، قرر حبيب الله الاتصال بناشطي حركة “حماس” في الخارج، وعرض عليهم المساعدة في الترويج للأنشطة العسكرية في الداخل الإسرائيلي.

وكشفت الصحيفة أن المتهم من نشطاء “حماس”، وقد أرسل صورة لمصنع للصناعات الدفاعية، بهدف دفع “حماس” على إطلاق الصواريخ باتجاه الموقع، كما قام بجمع الأموال للمقاومة الفلسطينية وقدّم معلومات عن مواقع حساسة عدة.

وقالت إن حبيب الله عمل أيضًا على تجنيد عرب إسرائيليين آخرين للمساعدة في تعزيز النشاط العسكري داخل إسرائيل، بمن في ذلك خالد صالح، البالغ من العمر 35 عامًا، وهو من سكان “عين ماحيل”.

وحسب تحقيقيات (الشاباك)، فإن صالح وافق على القيام بأنشطة عسكرية مع حبيب الله، بل وعرض تقديم الأسلحة لمثل هذه العمليات.

وقدمت النيابة العامة الإسرائيلية، اليوم الأحد، لائحة اتهام ضد حبيب الله وصالح إلى المحكمة المركزية في الناصرة، شملت “الاتصال بعميل أجنبي، والقيام بعمليات شراء غير قانونية لغرض الإرهاب، والتآمر لارتكاب عمل إرهابي، من بين جرائم أخرى، فيما اتهم صالح بالتآمر لارتكاب عمل إرهابي”.

المصدر : الجزيرة مباشر