بإنجليزية راقية.. طفل فلسطيني أمريكي يشرح أسباب تمسكه بالبقاء في غزة (فيديو)

بلغة إنجليزية راقية وبلكنة أمريكية خالصة قال الطفل الأمريكي الفلسطيني فتحي الجوعان “كنت أعيش بالولايات المتحدة ولم تكن الحياة ممتعة هناك”، فكان قرار الوالدة بترك أمريكا والاستقرار في غزة، لتحقيق دفء العائلة لأطفالها.

وأضاف الجوعان في لقاء مع الجزيرة مباشر إن الحياة في البداية كانت جميلة وممتعة، لكن ما إن جاءت الحرب حتى أجبر بمعية العائلة على النزوح.

ومع ذلك يؤكد الطفل الفلسطيني البالغ من العمر 8 سنوات أن الحياة في غزة أفضل من الولايات المتحدة التي يرفض العودة إليها والاستقرار فيها مرة أخرى.

وتابع الطفل الفلسطيني قائلًا إن الحرب أرغمتهم على النزوح من خان يونس إلى رفح بحثًا عن مكان آمن، مشددًا على أن قصف الطائرات الإسرائيلية يحرمه من النوم، وأن البرد القارس وغياب أسباب العيش الكريم في مخيمات النزوح زادت من صعوبة وضعه الشخصي ووضع عائلته.

ويصرّ الطفل فتحي على اللعب أمام خيمته ألعابًا بسيطة، مؤكدًا سعادته باللعب مع أقرانه، وخاصة بلعب كرة القدم التي تعد لعبته المفضلة، مؤكدًا أن دفء عائلته وتحصيل صداقات جديدة أمران مهمان كان يفتقدهما في أمريكا.

ويأمل الطفل فتحي في توقف الحرب، حتى يتمكن من العودة لمنزله في بلدة عبسان شرق مدينة خان يونس، مؤكدًا أنه يريد استكمال حياته في غزة وليس في مكان آخر.

المصدر : الجزيرة مباشر