طاردته صور ضحاياه فتاب واعتنق الإسلام.. جندي إسرائيلي سابق يكشف فظائع الاحتلال (شاهد)

الجندي التائب: يمكنني أن أحكي لك 1000 قصة

أعلن جندي سابق في جيش الاحتلال اعتناقه الإسلام، وتوبته من الجرائم التي ارتكبها في حق المدنيين الفلسطينيين، في وقت يتعرض فيه قطاع غزة المحاصَر لعدوان إسرائيلي غير مسبوق منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول مخلّفًا أكثر من مئة ألف شهيد ومصاب.

وعبر بث مباشر مع ناشط مسلم على وسائل التواصل الاجتماعي يدعى “محمد علي”، كشف الجندي الإسرائيلي عن اعتناقه الإسلام، بعد أن طاردته صور ضحاياه وأصبح عاجزًا عن النوم.

“1000 قصة”

وأضاف “كنا نرتكب أفعالًا فظيعة، كنا نلقي قنابل صاعقة داخل المنازل ونضحك، ويمكنني أن أحكي لك ألف قصة. ذات مرة تركنا كلبًا ينبح على طفل، وبدأ الطفل التبول على نفسه، وضحك الجميع وكانت الأم تبكي”.

وتابع “لأكون صريحًا لقد أثّر ذلك فيّ كثيرًا لذا لم أستطع تحمّل الأمر، ومرضت لمدة عام، وعانيت من اضطراب ما بعد الصدمة”.

وعن سبب اعتناقه الإسلام، قال الجندي الإسرائيلي “في الحقيقة جذبني الإسلام، لأنه في الكتاب المقدس نقتل الأطفال والنساء والحيوانات وكل شيء”، آملًا من الله أن يغفر له ما ارتكبه في حق الفلسطينيين.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي شنّ الغارات الجوية والقصف برًّا وبحرًا على قطاع غزة، مخلّفًا عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء. وتركّز القصف ليلًا على رفح بالتزامن مع عملية تحرير أسيرين إسرائيليين، ونتج عن ذلك استشهاد نحو مئة فلسطيني.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل