رسالة من شهيد إلى سكان الأرض.. شاهد ما كتبه (فيديو)

رسالة من دار “القهوجي”

من بين مجازر الاحتلال في غزة، ما حدث مع دار عائلة القهوجي التي ضمت أكثر من 50 نازحًا معظمهم أطفال ونساء، في دير البلح وسط القطاع إذ دكّها القصف الإسرائيلي فجر الاثنين مخلفًا شهداء وجرحى ومفقودين تحت الأنقاض.

ورصدت كاميرا الجزيرة مباشر مشاهد القصف والدمار في المنزل ومحيطه، وكان من بين المشاهد اللافتة والأكثر تأثيرًا رسالة مكتوبة بخط اليد في صيف العام الماضي بإمضاء “أبو هادي” الذي استشهد في مجزرة فجر أمس.

وتلا عمّ الشهيد ما كتبه ابن أخيه ووثقته كاميرا الجزيرة مباشر، وجاء فيه “من يسكن هذه الأرض ولا ينال الشهادة، فقد خسر”، وانفجّر العمّ باكيًا.

وقال أحد الجيران “اليوم صحينا على فاجعة كبيرة في دار القهوجي، قصف ودمار وترويع للأطفال والنساء، ادّعاء بأن فيه مقاومين، هم ناس غلابة”، وأشار إلى آثار دمار موضحًا “وجدنا هنا يد طفلة، وهناك النصف العلوي فقط من جسد شهيدة. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وأكد آخر أن منزل القهوجي ومنازل جيرانه كان بها عشرات من النازحين معظمهم أطفال ونساء، وقد تأكد استشهاد 12 منهم وفقدان اثنين، إضافة إلى إصابات خطرة جدًّا. وقالت مواطنة في بيت مجاور إن السقف سقط على ابنتها وحفيدتها وأصيب أولادها بشظايا جراء القصف، كما غطى الغبار المكان وسط صراخ النازحين.

رسالة قوية من نازح

وقال أحد النازحين من النصيرات إنه نجا بأعجوبة من قصف لمنطقة الزوايدة ثم نزح إلى دير البلح حيث استيقظ فجرًا على القصف فحاول إنقاذ نفسه وتفقّد أهله وخلع باب الدار وأنقذ إحدى النساء لكنه وجد الأخرى على السطح شهيدة وابنتها مصابة.

ووجه النازح عبر الجزيرة مباشر رسالة قوية إلى الاحتلال “احنا نجونا والله أعلم هنعيش والّا هنستشهد المرة الجاية لكن أنا بقول للاحتلال يعني لو بدكم تنسفوا كل بيوت غزة احنا موجودين هون ومش طالعين ومش هنتهجّر، احنا باقيين”.

وتابع صامدًا “لو بدكو تجرّفوا غزة علينا وتدمروا غزة علينا، موجودين وصامدين وقاعدين، واللي اتولد في غزة مش هيستشهد إلا في غزة، وحسبي الله ونعم الوكيل في الاحتلال الصهيوني واللي بيدعمه، احنا دمنا مش رخيص إحنا أصحاب أرض وأصحاب الحق وفلسطين لنا وهترجع، احنا مش مزحزحين”.

المصدر : الجزيرة مباشر