لحظات عصيبة ودفن شهداء في المدارس.. شهادات مؤلمة لنازحين قرب مجمع ناصر الطبي (فيديو)

تحدث نازحون من مدرسة تابعة لوكالة الأونروا، عن لحظات عصيبة مرّوا بها، وسط القصف والقنص، حيث دفنوا جثامين الشهداء في ساحات المدارس، وشربوا من مياه غير صالحة للشرب هم وأطفالهم.

وسجلت كاميرا الجزيرة مباشر، شهادات للنازحين الذين تمكنوا من الخروج من مراكز الإيواء في المعسكر الغربي لمدينة خان يونس قرب مجمع ناصر الطبي.

وقالت امرأة إنهم نزحوا من مدارس في الحي الياباني، بعد نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي، قناصة كانوا يستهدفون أي طفل يتحرك في المنطقة، مشيرة إلى استشهاد طفلين وإصابة اثنين آخرين أمس الاثنين، بسبب ذلك.

وأكدت أن أشد الصعوبات التي واجهتهم كانت دفن جثامين الموتى، حتى لا تنهشها الكلاب، وقالت إن الشباب كانوا يغامرون بحياتهم في سبيل دفن الجثث على الرغم من انتشار قناصة الجيش الإسرائيلي.

وقالت إن فترة الحصار الذي ضرب عليهم كانت من أصعب اللحظات بعد إعلان المنطقة منطقة عسكرية مغلقة وعدم استطاعتهم الخروج أو الدخول وانقطاع كل المعونات حتى مياه الشرب حتى إنهم اضطروا إلى شرب من مياه غير صحية، هم وأطفالهم.

وسط الجرافات والدبابات

وبغضب تحدثت امرأة فلسطينية أخرى، عن معاناتهم وما مرّ بهم خلال الحصار الذي استمر نحو 3 أسابيع، وسط القنص والدبابات والجرافات والجنود المنتشرين.

وقالت إنهم تعرضوا لحصار مدة 27 يوما، في مدرسة تابعة للأونروا وكانت الدبابات والعربات العسكرية والقناصة والجرافات تمر من أمامهم، مشيرة إلى استشهاد نساء وأطفال.

المصدر : الجزيرة مباشر