وول ستريت جورنال: لهذه الأسباب صوتت الحكومة الإسرائيلية لرفض الاعتراف أحاديا بدولة فلسطينية

مجلس الوزراء الإسرائيلي صوت لصالح قرار يرفض الاعتراف أحادي الجانب بالدولة الفلسطينية
مجلس الوزراء الإسرائيلي صوّت لصالح قرار يرفض الاعتراف أحادي الجانب بالدولة الفلسطينية (رويترز)

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو صوتت، الأحد، لصالح قرار يرفض خطط بعض الدول للاعتراف بدولة فلسطينية، دون مشاركة إسرائيل في المفاوضات.

جاء تصويت الحكومة الإسرائيلية، الذي حث عليه نتنياهو، بعد أن أعلنت بريطانيا وفرنسا أنهما تدرسان الاعتراف بدولة فلسطينية قبل التوصل لتسوية نهائية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وذكرت الصحيفة أن الاعتراف بدولة فلسطينية دون موافقة إسرائيل يمثل “تحولًا عن السياسة الطويلة الأمد للولايات المتحدة والدول الأوروبية، التي سعت إلى التوصل لحل عبر التفاوض بين البلدين يفضي إلى الاعتراف على المستوى الدولي بدولتين تعيشان بجوار بعضهما”.

وحسب نص قرار الحكومة الإسرائيلية فإن “إسرائيل ترفض بشكل كلي الإملاءات الدولية بشأن التسوية الدائمة مع الفلسطينيين. مثل هذه التسوية يمكن تحقيقها فقط بالمفاوضات المباشرة بين الجانبين، دون شروط مسبقة”.

لا مفاوضات مباشرة منذ 2014

يذكر أن إسرائيل لم تتفاوض بشكل مباشر مع السلطة الفلسطينية منذ عام 2014. إذ طلب نتنياهو من محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية الاعتراف بأن “إسرائيل وطن للشعب اليهودي” قبل الدخول في أي مفاوضات.

ويعني الاعتراف بذلك إسقاط حق العودة عن ملايين اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبروا على الخروج من أرضهم منذ عام 1948.

وأوضحت الصحيفة أن هذا القرار جاء بعد تصاعد الضغوط الأمريكية والأوروبية على نتنياهو للموافقة على مسار يؤدي لقيام دولة فلسطينية تتولى مسؤولية قطاع غزة بعد انتهاء الحرب.

وكان رد نتنياهو أن الموافقة على دولة فلسطينية يعني مكافأة “حماس” على هجمات السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

بايدن عبر عن إحباطه من رفض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية، حسب ما ذكرت الصحيفة
بايدن عبّر عن إحباطه من رفض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية، حسب ما ذكرت الصحيفة (رويترز)

تقويض جهود التطبيع

كما ذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين، ومن بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، عبّروا عن إحباطهم من موقف نتنياهو، والأعضاء المتشددين في حكومته، الرافض لقيام دولة فلسطينية.

وبينت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين يخشون أن يؤدي موقف نتنياهو إلى تقويض الجهود التي تبذلها الإدارة الأمريكية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية.

وعلى النقيض من الخطط الأمريكية، يطالب نتنياهو بالسيطرة الأمنية على غزة والضفة الغربية في الأجل المنظور، كما يطالب بأن تكون أي دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وأن يقوم الفلسطينيون بما وصفه “بإزالة التطرف”، وذلك حسب ما ذكر في مقال نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” مؤخرًا.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربًا مدمرة على قطاع غزة خلّفت أكثر من 28 ألف شهيد، وأكثر من 68 ألف مصاب، معظمهم أطفال ونساء، حسب بيانات وزارة الصحة في غزة، فضلًا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية.

المصدر : وول ستريت جورنال