للمرة الأولى.. الجيش الأمريكي يضرب “مسيّرة تحت الماء” تابعة للحوثيين

ضابط بالجيش الأمريكي: استخدام الحوثيين لمركبة تحت الماء كان ملحوظا ويبدو أن الجماعة تغير نهجها

اليمن الحوثيون سفينة غلاكسي ليدر
الإجراءات الأمريكية جاءت على خلفية الهجمات التي شنها الحوثيون على السفن المرتبطة بإسرائيل (رويترز)

نقل موقع (أكسيوس) الأمريكي عن القيادة المركزية الأمريكية قولها، إن الجيش استهدف طائرة “مسيّرة” تحت البحر تابعة للحوثيين في البحر الأحمر.

وقال الجيش الأمريكي إن الضربات نفذت أول أمس السبت، في الساعة الثالثة والثامنة مساء بتوقيت صنعاء، وهي جزء من سلسلة إجراءات اتخذتها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد الحوثيين، بهدف وقف هجماتهم المتكررة في الممرات الملاحية في البحر الأحمر.

وأضاف في بيان “حددت القيادة المركزية الأمريكية صواريخ كروز المضادة للسفن، وسفينتين غير مأهولتين إحداهما تحت الماء والأخرى سطحية، في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وقررت أنها تمثل تهديدًا وشيكا لسفن البحرية الأمريكية والسفن التجارية في المنطقة”، مشيرًا إلى أن الضربات هدفها “جعل المياه الدولية محمية وأكثر أمانا”.

وقال ضابط في الجيش الأمريكي لصحيفة (نيويورك تايمز) إن استخدام الحوثيين لمركبة تحت الماء كان ملحوظا، ويبدو أن الجماعة تغير نهجها.

وبدوره قال المسؤول السابق في البنتاغون ووكالة المخابرات المركزية، مايك مولروي إنه “من المرجح أن يكون اكتشاف وتدمير المركبات السطحية وتحت السطحية غير المأهولة أكثر صعوبة من الطائرات المسيّرة والصواريخ المضادة للسفن”.

وردت إدارة بايدن على الهجمات الصاروخية للحوثيين على السفن في البحر الأحمر عبر إنشاء قوة أمن بحرية متعددة الجنسيات في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وشنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عدة ضربات على أهداف للحوثيين هذا العام ردًّا على مزيد من الهجمات على السفن في البحر الأحمر.

وأدت الهجمات في البحر الأحمر إلى ارتفاع كلفة التأمين لشركات الشحن؛ مما أجبر العديد منها على تجنب البحر الأحمر، وهو طريق حيوي تمر عبره عادة حوالي 12% من التجارة البحرية العالمية.

المصدر : موقع أكسيوس الأمريكي