فلسطينيات يكشفن صعوبة الحياة بمخيم النصيرات في غزة (فيديو)

أجمعت نازحات فلسطينيات على أن جيش الاحتلال الإسرائيلي داهم بيوتهن والمدارس، وطلب من مئات الأسر والأفراد التوجه إلى مخيم دير البلح، لكنهن قررن النزوح إلى مخيم النصيرات طلبًا للأمن.

وقالت النازحة أم وسيم المبيض، إن جيش الاحتلال طردها هي وأسر أخرى من إحدى المدارس وطلب من الجميع التوجه نحو مخيم دير البلح، لكن تم الاتفاق مع بقية الأسر النازحة على التوجه إلى مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأضافت أن جيش الاحتلال فصل الرجال عن النساء والأطفال و”أنها لا تعرف أي شيء عن زوجها وأولادها حتى الآن.. أريد التواصل مع زوجي وبقية أفراد أسرتي لكني لا أعرف عنهم أي شيء”.

وأوضحت رحلتها قائلة “الرحلة إلى مخيم النصيرات كانت صعبة ومحفوفة بالمخاطر.. والطرق كانت مملوءة بجثامين الشهداء”.

من جهتها، قالت النازحة هبة حسونة “وصلنا لمخيم النصيرات بعد رحلة طويلة وشاقة وكنا نتوقع الموت كل لحظة إما على أيدي القناصة أو بسبب سوء أحوال الطقس”.

وأضافت “ليس لدينا ما نقتات هنا في المخيم لا خبز ولا ماء والأطفال يموتون جوعا..  لنا الله، جميع الأطفال المرضى يواجهون خطر الموت جراء انعدام الدواء”.

وقالت نازحة أخرى إن قوات الاحتلال أرغمت الرجال على نزع ثيابهم والبقاء أكثر من 5 ساعات تحت المطر.

وأضافت “الاحتلال أراد التخلص منا، لكننا قررنا التوجه نحو مخيم النصيرات لأنه أكثر أمنًا”.

المصدر : الجزيرة مباشر