بن غفير يهاجم بايدن ويمتدح ترامب

بن غفير قام بتوزيع آلاف البنادق على جماعات يهودية متشددة منذ اندلاع الحرب في غزة
بن غفير قام بتوزيع آلاف البنادق على جماعات يهودية متشددة منذ اندلاع الحرب في غزة (الفرنسية)

هاجم وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير الرئيس الأمريكي جو بايدن، قائلًا إن الرئيس السابق دونالد ترامب -الساعي إلى الترشح حاليًّا- أفضل لإسرائيل.

وقال بن غفير في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال”، اليوم الأحد، إن إدارة الرئيس بايدن “تعرقل المجهود الحربي الإسرائيلي”.

وأضاف أنه يعتقد أن المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب “سيمنح إسرائيل يدًا أكبر لقمع حماس”.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إنه في الوقت الذي ينظر فيه اليمين الإسرائيلي إلى هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول بأنه “فرصة لرسم مسار جديد لإسرائيل من خلال إعادة توطين قطاع غزة”، طرح وزير الأمن القومي الإسرائيلي بن غفير خطته الخاصة التي تقوم على إعادة ملء قطاع غزة الساحلي المدمر بالمستوطنات الإسرائيلية بينما سيتم تقديم حوافز مالية للفلسطينيين للمغادرة.

وقال بن غفير للصحيفة، في مقابلة نُشرت اليوم الأحد، إن خطته تهدف إلى “تشجيع سكان غزة على الهجرة الطوعية إلى أماكن في العالم من خلال تقديم حوافز نقدية لهم.

ووصف بن غفير ذلك بأنه “الشيء الإنساني الحقيقي الذي يجب القيام به“، على حد زعمه.

وادعى الوزير المتطرف أنه يعلم أن الفلسطينيين “سيكونون منفتحين على هذه الفكرة من خلال المناقشات مع باقي الفلسطينيين الآخرين في الضفة الغربية”.

وقال بن غفير إن “عقد مؤتمر عالمي يمكن أن يساعد في العثور على دول مستعدة لاستقبال اللاجئين الفلسطينيين”.

وكتب بيني غانتس، الذي يسيطر على ثاني أكبر حزب في حكومة الطوارئ التي يقودها نتنياهو، أن هجمات بن غفير على الرئيس الأمريكي “تضر بالعلاقات الاستراتيجية لدولة إسرائيل وأمن الدولة والمجهود الحربي الحالي”.

ووصف زعيم المعارضة يائير لابيد تصريحات بن غفير بأنها “هجوم مباشر على مكانة إسرائيل الدولية”.

وخلصت الصحيفة إلى القول إن “منتقدي بن غفير يرون أنه ليس سوى محرض خطير مستعد لإثارة صراع أوسع مع الفلسطينيين لتنمية قاعدة دعمه الشخصية”، في حين قال مسؤولون إسرائيليون آخرون إن “تصريحاته التي تدعو إسرائيل إلى احتلال غزة تجعل من الصعب عليهم عرض قضيتهم في العواصم الأجنبية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وول ستريت جورنال