حسين عودة.. بطل كمال الأجسام الذي دمر جيش الاحتلال ناديه واغتال أحلامه (فيديو)

جلس بطل كمال الأجسام الفلسطيني حسين أبو عودة على ما تبقي من منزله يروي للجزيرة مباشر كيف اغتال الاحتلال الإسرائيلي حلمه، بقصف النادي الرياضي الذي كان يحلم ببنائه.

وقال أبو عودة بحسرة:” عملت المستحيل عشان “الجيم” ينفتح وتم افتتاحه ولكن للأسف الحرب إجت وقضت على كل حاجة”، موضحا أن تكلفة بناء النادي الرياضي كانت من مكافأة والده بعد التقاعد.

ووصف أبو عودة بالتفصيل كيف دمرت الحرب أحلامه قائلا:” كان النادي يتكون من ثلاثة أدوار. في بداية الحرب كان الضرر جزئيا على مستوى مدخل النادي، لكن الاحتلال لم يتركه فقد قام بقصف البرج السكني بالكامل”.

وأضاف كل تجهيزات النادي الرياضي كانت على أعلى مستوى، وكان به أعلى الأجهزة الموجودة في أرقى النوادي الرياضية خارج غزة، مع مراعاة أن الأسعار كانت تناسب سكان القطاع.

واستعرض عودة تاريخه الرياضي ممسكا بما تبقى من جوائز” في بداية الحرب كنت أتدرب للمشاركة في بطولة العرب التي ستعقد في مصر” مشيرا إلى حصوله على جوائز محلية ودولية وتمثيله لفلسطين في بطولات كثيرة، كان آخرها حصوله على المركز الأول في لبنان.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى، تفاجأ عودة بقصف الاحتلال منزله دون سابق إنذار، ما تسبب في استشهاد 10 أشخاص من عائلته هم ابنته ووالدته وأشقاؤه الثلاثة، و5 أفراد من أسرة عمه الذي نزح إليهم بعد قصف منزله في منطقة بئر النعجة شمالي غزة.

ويقول عودة بيأس: تحولت إلى إنسان عاطل نهائيا، والأوضاع الحالية بقطاع أصبحت صعبة. وهناك صعوبات كثيرة في توفير القوت اليومي لما تبقى من عائلتي.

المصدر : الجزيرة مباشر