قيادي بالجبهة الشعبية يعرض شروط المقاومة في غزة (فيديو)

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مروان عبد العال، إن اشتراطات فصائل المقاومة لوقف الحرب وبدء العملية السياسية تقتضي التأكيد أن ما تقوم به إسرائيل في غزة هو “حرب خارجة عن المعايير الأخلاقية لأنها تستهدف الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني في القطاع”.

وأضاف عبد العال في لقاء مع (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، السبت، أن قنوات التشاور بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد وباقي الفصائل مستمرة وفق خارطة طريق محددة.

وتابع أن أول بند في هذه الخارطة يقتضي “وقف العدوان وفق ضمانات دولية محددة، لأن التجارب السابقة أوضحت أنه لا ثقة في الاحتلال الإسرائيلي”.

وشدد القيادي في الجبهة الشعبية على أن ضربات المقاومة وحالات التفاعل التي يشهدها المجتمع الإسرائيلي تدفع الحكومة اليمينية المتطرفة في إسرائيل إلى مراجعة حساباتها وفتح المجال أمام التسوية السياسية.

“المطلب الفلسطيني”

وقال إن الولايات المتحدة الأمريكية هي المسؤول الأول عن استمرار الحرب على قطاع غزة لأنها “لا تريد لإسرائيل أن تخسرها”.

وأوضح عبد العال أن البند المتعلق بقضية تبادل الأسرى قضية تابعة، لأن المطلب الفلسطيني اليوم هو “وقف الحرب وإنهاء الاحتلال”.

وقال إن طوفان الأقصى وفشل الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة، أعاد من جديد شعار “حل الدولتين” الذي سبق أن طرحته الولايات المتحدة لكنها عجزت عن فرضه بسبب التعنت والرفض من قِبل قادة إسرائيل.

وأضاف أن المفاوضات بشأن حل الدولتين توقفت لأن إسرائيل أصرت -ولا تزال على مواقفها السابقة القائمة- على أنه “لا للانسحاب من القدس، ولا لوقف الاستيطان، ولا لقبول وجود دولة فلسطينية مستقلة”.

وتابع قائلًا إن آليات التنسيق بين فصائل المقاومة أكدت أن “المقترح الأمريكي السائد بوجود دولة فلسطينية منزوعة السلاح لا يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة حقيقية”، موضحًا أن “مطلب الفصائل هو تحقيق الاستقلال الكامل كمضمون للدولة الفلسطينية المقبلة”.

المصدر : الجزيرة مباشر