الاحتلال يمنع أمًّا مكلومة من الوصول إلى جثمان ابنها الشهيد عند حاجز عسكري شرق نابلس (فيديو)

منع جنود الاحتلال الإسرائيلي والدة الشهيد محمد سعود عبد الله طيطي (18 عامًا) من الوصول إلى جثمان ابنها الذي استشهد بعد أن أطلق جنود الاحتلال الرصاص عليه، اليوم الثلاثاء، عند حاجز بيت فوريك شرق مدينة نابلس في الضفة الغربية.

وظهرت والدة الشهيد وهي تبكي عند الحاجز، في حين حاول بعض مرافقيها إبعادها عن جنود الاحتلال خشية تعرُّضها لإطلاق النار.

يشار إلى أن الشهيد محمد طيطي هو نجل الشهيد سعود عبد الله سعود طيطي (38 عامًا) الذي استشهد برصاص الاحتلال في منطقة دير الحطب شرق نابلس في إبريل/نيسان 2023.

ويحتجز الاحتلال جثمان الشهيد سعود طيطي منذ نحو 10 أشهر، كما يحتجز جثمان ابنه محمد الذي استشهد اليوم الثلاثاء.

الأب الشهيد أسير محرر

وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار باتجاه 3 شبان قرب بلدة دير الحطب شرق نابلس يوم 11 إبريل 2023، مما أدى إلى استشهاد الشابين سعود طيطي ومحد غازي أبو ذراع، بينما نُقل شاب مصاب في كتفه بالرصاص الحي وشظية إلى أحد مستشفيات مدينة نابلس.

ومنعت قوات الاحتلال حينئذ سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر من الوصول إلى الشابين المصابين، اللذين أُعلن استشهادهما لاحقًا.

يُذكر أن الشهيد سعود طيطي أمضى 16 عامًا في معتقلات الاحتلال، وأُفرج عنه قبل عام من استشهاده.

ويحتجز الاحتلال الإسرائيلي جثمان عشرات الشهداء منذ عام 2015، وفقًا لبيانات الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء.

المصدر : الجزيرة مباشر