نائب إسرائيلي يدعو العالم لفتح أبوابه أمام تهجير فلسطينيي غزة

دعا سموتريتش وبن غفير عدة مرات إلى تهجير الفلسطينيين من غزة وعودة المستوطنين إلي القطاع
دعا سموتريتش وبن غفير مرات عدة إلى تهجير الفلسطينيين من غزة وعودة المستوطنين إلي القطاع (ر ويترز)

دعا النائب اليميني الإسرائيلي تسفي سوكوت، اليوم الثلاثاء، دول العالم إلى فتح أبوابها أمام هجرة الفلسطينيين من قطاع غزة بهدف إفراغه.

وقال سوكوت، النائب في الكنيست عن حزب (الصهيونية الدينية) اليميني المتطرف، عبر منصة إكس “نداء إلى دول العالم: افتحوا الأبواب لاستقبال المهتمين من سكان غزة”، في إشارة إلى الفلسطينيين.

وأضاف “لن يحدث شيء جيد في غزة في السنوات القادمة”، على حد تعبيره، دون تفاصيل أو توضيحات بشأن التطورات الجيدة.

وأرفق سوكوت تدوينته بصورة كتب عليها “لا يوجد مكان للعودة، فر 1.7 مليون من سكان غزة من القصف، ودمرت الحرب معظم المنازل التي تركوها وراءهم”.

وبذلك ينضم سوكوت إلى قافلة الوزراء الإسرائيليين الداعين إلى تسهيل هجرة سكان قطاع غزة بهدف إفراغه، رافعين ما سمّوها الهجرة الطوعية لسكان القطاع، وهو ما تعارضه غالبية الدول وترفضه.

دعوات متكررة لتهجير أهل غزة

وفي الأسابيع الأخيرة، كثف نواب ووزراء إسرائيليون دعواتهم لتسهيل ما سمّوها “الهجرة الطوعية”، إذ أعلن وزيرا الأمن القومي والمالية الإسرائيليان، إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش، مرات عدة دعمهما “التهجير الطوعي” للفلسطينيين من قطاع غزة.

ويقود سموتريتش حزب “الصهيونية الدينية”، بينما يقود بن غفير حزب “القوة اليهودية”، وهما حزبان يمينيان متطرفان لديهما 13 مقعدًا في الكنيست.

وأكدت فصائل وقوى فلسطينية في الأسابيع الماضية أن إسرائيل تدفع لتهجير الفلسطينيين من غزة من خلال تدمير المنازل والبنى التحتية وعمليات القتل الواسعة.

وأكد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جيمي ماكغولدريك، في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، عقب زيارته لقطاع غزة، أن الأزمة الإنسانية “بلغت حجمًا لم نشهده من قبل وتتكشف على نطاق واسع وبسرعة هائلة”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت حتى الثلاثاء أكثر من 27 ألف شهيد و66 ألف مصاب، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية.

المصدر : وكالات