صاحبة “الضحكة الحلوة”.. كيف بدت الطفلة عفراء التي وُلدت قبل عام تحت أنقاض الزلزال؟ (فيديو)

بقيت تحت الأنقاض نحو 7 ساعات وقُطع حبلها السري بأدوات بسيطة

وُلدت الطفلة عفراء تحت أنقاض منزلهم في ريف حلب جنديرس، بعد سقوطه في زلزال 6 فبراير/شباط 2023. توفيت والدتها تحت الأنقاض مع والدها وإخوتها الأربعة، وبقيت 7 ساعات تصارع من أجل الحياة في أصعب اللحظات التي مرت على المنطقة في تلك الليلة.

يقول رمضان سليمان ابن عم الطفلة عفراء للجزيرة مباشر إنها بلغت عامها الأول، وتُلقب صاحبة “الضحكة الحلوة”.

وأوضح سليمان أن عمتها وزوجها تحمّلا معًا مسؤولية تربيتها، مؤكدًا أن وضعها الصحي ممتاز “بقت تحبو، وتقول لزوج عمتها يا بابا وعمتها يا ماما”.

“ستعرف قصتها يومًا ما”

وأشار إلى أن حياة الطفلة استمرت رغم كل شيء، وأنها ستعرف قصتها يومًا ما، وسترى تجلّي عظمة الله في بقائها على قيد الحياة، رغم بقائها تحت الأنقاض نحو 7 ساعات “وتم قطع حبلها السري بأدوات بسيطة جدًّا”.

وتتلقى الطفلة عفراء رعاية واهتمامًا من عائلتها، وتؤكد العائلة أن عفراء ببراءتها تلقي بهجة على جميع العائلة.

يُذكر أنه في فجر 6 فبراير 2023، ضرب زلزال جنوبي تركيا وشمالي سوريا بلغت قوته 7.7 درجات على مقياس ريختر، أعقبه آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجات ومئات الهزات الارتدادية العنيفة.

وضرب الزلزال مساحة قدرها 120 ألف كيلومتر مربع، وأودى بحياة 53 ألفًا و537 شخصًا، بينما أصيب 107 آلاف و213 آخرون.

المصدر : الجزيرة مباشر