البرهان يتفقد جبهات القتال وحميدتي يوجه نداء إلى المجتمع الدولي بشأن المساعدات

البرهان يزور المواقع الأمامية للقوات المقاتلة بمنطقة أم درمان (القوات المسلحة)

قال رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان “إن القوات المسلحة والشعب في خندق واحد لاستئصال سرطان المليشيا المتمردة ومرتزقتها”.

‏وذكر الجيش السوداني في بيان اليوم الخميس، أن البرهان قام بزيارة تفقدية للمواقع الأمامية للقوات المقاتلة بمنطقة أم درمان مساء أمس الأربعاء، وكان في استقباله ياسر العطا عضو مجلس السيادة.

وقال إن البرهان تلقى تنويرًا عن سير العمليات من قيادة “المتحركات كما تفقد بعض المواقع العسكرية والمدنية التي شهدت تدافعا عفويا من المواطنين”، في إشارة إلى المتطوعين في صفوف الجيش.

وأشار البيان إلى أن البرهان أكد على التزام القوات المسلحة “برعاية أسر الشهداء والمفقودين وعلاج الجرحى والمصابين من القوات النظامية والمستنفرين”.

وأوضح البيان أن الزيارة تأتي ضمن جولات البرهان “التفقدية للقوات المسلحة التي تخوض حرب الكرامة في جبهات عدة”.

نداء إلى المجتمع الدولي

من جانبه، وجّه ‏قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، اليوم الخميس، نداء إلى المجتمع الدولي، قال فيه إن المدنيين داخل السودان يعيشون أوضاعا إنسانية مأساوية تستوجب تدخلًا عاجلًا من جميع منظمات ووكالات الإغاثة، لإنقاذهم من خطر الموت جوعًا.

وقال إن الحرب الدائرة حاليًّا في السودان، التي أوقدت نيرانها “فلول النظام البائد” على حد وصفه “أنتجت العديد من الكوارث، على رأسها الكارثة الإنسانية، التي تفاقمت مع استمرار الحرب”.

وقال حميدتي إن السبب الأساسي لهذه المجاعة، هو الإجراءات المتعمدة، التي تفرضها “مجموعة بورتسودان في إعاقة مرور المساعدات الإنسانية، حيث تؤكد التصريحات الرسمية لعدد من ممثلي المنظمات الدولية ذلك”.

وأشار إلى أن ما يزيد على 70% من المساعدات الإنسانية محتجز بميناء بورتسودان في انتظار إجراءات التخليص والعبور إلى مناطق الخرطوم والجزيرة ودارفور وكردفان.

ووجه حميدتي نداءً عاجلًا إلى المجتمع الإقليمي والدولي إلى القيام بجملة من الإجراءات، لمواجهة هذه الكارثة الإنسانية، والتخفيف من آثارها.

المصدر : الجزيرة مباشر