“حبيبي يا بابا”.. طبيب يفاجأ بابنه المصاب أثناء تأدية عمله في أحد مستشفيات رفح (فيديو)

الطبيب الفلسطيني يفاجأ بابنه المصاب في المستشفى
الطبيب الفلسطيني يُفاجأ بابنه المصاب في المستشفى (منصات التواصل)

نشر المصور الفلسطيني فراس أبو شرخ مشهدًا مؤثرًا لطبيب فلسطيني فوجئ بابنه بين المصابين، وذلك خلال تأديته عمله في أحد مستشفيات مدينة رفح.

وكان الطفل قد أصيب بقصف لقوات الاحتلال الإسرائيلي، استهدف منازل سكنية في مدينة رفح الليلة الماضية، ونقل إثره ذلك إلى أحد مستشفيات، ليلتقي بأبيه في مشهد مؤلم.

وتضمنت الصور المتداولة الطفل الفلسطيني الصغير وهو يضع على راسه شريطا أبيض رافعا يديه وينادي وسط الجموع “بابا بابا”، ليستجيب له والده الطبيب من وسط جموع الأطفال الجرحى الذين كانوا يتلقون العلاج داخل المستشفى.

وعند ذلك دخل الطفل في بكاء شديد وكأنه يشتكي لوالده من إصابته في الرأس.

وبعدها انخرط الوالد في موجة بكاء وهو يحضن ابنه بحرارة ويسأله “حبيب يا بابا.. وين ماما وين معتز؟”.

ومع دخول العدوان الإسرائيلي على غزة يومه الـ125، يواصل جيش الاحتلال قصفه العنيف لمختلف مناطق القطاع، بعد أن ارتكبت قوات الاحتلال في اليوم السابق 16 مجزرة راح ضحيتها 123 شهيدا في يوم واحد.

وحتى أمس الأربعاء، خلّف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 27 ألفا و708 شهداء و67 ألفا و147 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، إلى جانب دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل