عدوى فطرية قاتلة تفتك بجندي في جيش الاحتلال الإسرائيلي.. ما القصة؟

استمرار سقوط قتلى في صفوف الجيش الإسرائيلي منذ بداية الحرب على غزة (الفرنسية)

نقلت مواقع إخبارية إسرائيلية عن مركز “شيبا” الطبي أن الرقيب حنان دروري أصيب بجروح خطيرة في الأطراف والبطن جراء نيران مضادة للدبابات في غزة، ثم أصيب بعد ذلك بعدوى حادة لم تستجب لأي علاج.

وأفاد الجيش الإسرائيلي، بأن الجندي البالغ عمره 26 عاما، أصيب في معركة بشمال قطاع غزة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ثم أصيب لاحقا بعدوى فطرية خطيرة مقاومة للمضادات الحيوية، نقل على إثرها إلى مركز شيبا الطبي في حالة خطيرة لتلقي العلاج، لكن جميع محاولات إنقاذ حياته باءت بالفشل.

وتواصلت إدارة المستشفى وعائلة دغوغي مع شركة الأدوية العملاقة “فايزر”، سعيًا للحصول على دواء تجريبي يسمى فوسمانوجيبيكس لإنقاذ حياة الجندي، لكن الدواء لم يحقق أي نتيجة.

وأصيب دروري بجروح جراء نيران مضادة للدبابات، مما أدى إلى إصابته بالتهابات خطيرة، ونقل في البداية إلى مركز برزيلاي الطبي في عسقلان، ثم نقل بعدها إلى مركز شيبا بالقرب من تل أبيب لتلقي العلاج المتقدم وأُدخل إلى وحدة العناية المركزة.

وقال المدير العام المساعد للمركز الطبي، أرنون أفيك، إن الجندي عانى من التهابات فطرية شائعة في مثل هذه الجروح الخطيرة.

وأشار أفيك إلى أن المستشفى عادة ما ينجح في علاج مثل هذه الحالات بالعلاج المضاد للفطريات، لكن في حالة دروري لم يتمكن العلاج المقدم من إيقاف العدوى.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إسرائيلية