بعد انتظار طويل.. مرضى وجرحى يغادرون مستشفى غزة الأوربي للعلاج في مصر

خرجت مجموعة من المرضى والجرحى ومرافقيهم، اليوم الجمعة، من مستشفى غزة الأوربي في خان يونس بجنوب قطاع غزة، عبر معبر رفح إلى مصر لتلقي العلاج.

ومن بين المرضى علا أبو ندا التي أصيبت عينها اليمنى في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وقالت إنها “لم تتمكن من الحصول على الأوراق اللازمة لاستكمال علاجها في مصر إلا بعد ثلاثة أشهر من المعاناة”.

وأضافت شقيقتها أنها ترجو من الجهات المختصة أن تسارع بعلاج شقيقتها المصابة في عينها، والمهددة بفقد البصر تماما إذا لم يتم علاجها، موضحة أنها فقدت الرؤية بعينها اليمنى بنسبة 60%، وبنسبة 40% بعينها اليسرى، وتحتاج إلى جراحة عاجلة.

ويعاني المرضى في المستشفى الأوربي من أوضاع بالغة القسوة نتيجة النقص الحاد في المستلزمات الطبية وعدد العاملين في المستشفى في الوقت الذي يستقبل فيه أعدادا كبيرة من المصابين جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل.

وأوضح تقرير لوكالة رويترز أن المستشفى الأوربي كان مخصصا لاستيعاب 240 شخصا فقط، لكنه يعالج حاليا حوالي ألف مريض، ويحتمي بأروقته العديد من النازحين.

ونتيجة تكدس المرضى في المستشفى يضطر الأطباء إلى اختيار من يعالجونه، طبقا لحالة المريض، إذ إنهم غير قادرين على علاج كل من يلجأ إليهم. وتكون النتيجة أن يبقى الكثير من المرضى من دون علاج.

وتوقفت أغلب مستشفيات غزة عن العمل نتيجة القصف الإسرائيلي، وتعمل المستشفيات القليلة الباقية تحت ضغوط هائلة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي المستمر منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن أكثر من 27 ألف شهيد، وأكثر من 67 ألف مصاب، وأجبر أكثر من مليون ونصف مليون على النزوح من منازلهم إلى مخيمات الإيواء بجنوب القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر