اعتراف وزير الدفاع الأمريكي بقتل إسرائيل الآلاف يحرج “البنتاغون”

الجنرال لويد أوستن
وزير الدفاع الأمريكي الجنرال لويد أوستن (غيتي - أرشيفية)

أقر وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، بأن إسرائيل قتلت أكثر من 25 ألف امرأة وطفل في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو أول اعتراف بما ترتكبه إسرائيل في حق الفلسطينيين.

تصريحات الوزير الأمريكي جاءت في جلسة استماع في الكونغرس، حول فترة علاجه في المستشفى، والمساعدات العسكرية لأوكرانيا، والتطورات في قطاع غزة.

وتعليقا على اعتراف الوزير لويد أوستن بمقتل “أكثر من 25 ألفا في غزة”، قال “البنتاغون” إن هذا العدد يستند إلى ما أعلنته وزارة الصحة التابعة لحماس ولا يمكن التحقق منه.

وخلال جلسة الاستماع، قال أوستن إنه لا يتذكر جيدا عدد الأسلحة التي أرسلتها واشنطن إلى إسرائيل، تعليقا على سؤال وجه إليه بهذا الخصوص، ولكن جاءه الرد سريعا من النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا رون خانا: “الولايات المتحدة أرسلت أكثر من 21 ألف قطعة سلاح موجه إلى إسرائيل في الأشهر الخمسة الماضية”.

تنصل من المسؤولية

وتطرق النائب رون خانا في استجوابه للوزير أوستن إلى العلاقة مع إسرائيل وما الذي ستقوم به الإدارة الأمريكية بشأن الدعم العسكري من دون ضوابط، متسائلا: “هل تتعهد بأن تقوم بمنع مبيعات الأسلحة لإسرائيل في المستقبل إذا تحدى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الولايات المتحدة وشنّ عملية عسكرية في رفح؟”.

فرد أوستن موضحا: “هذه القرارات من سلطات الرئيس ونحث شركاءنا في إسرائيل على استخدام أسلحتنا بمسؤولية”، بحسب الأناضول.

وفي معرض رده على سؤال بشأن الإجراءات التي تنفذها إسرائيل لحماية المدنيين، قال أوستن إنه “بناء على النتائج والخسائر الكبيرة في الأرواح، هناك المزيد مما ينبغي القيام به”.

وقال موقع “ميدل إيست آي” إن تصريحات وزير الدفاع الأمريكي بشأن الخسائر البشرية جراء الحرب في غزة يعد اعترافا بأن أكثر من 80% من الضحايا هم من النساء والأطفال.

وتجاوز إجمالي ضحايا الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ السابع من أكتوبر الماضي، 30 ألف شهيد أغلبهم من النساء والأطفال، ولا يزال ما لا يقل عن 7000 شخص في عداد المفقودين، وفقا لوزارة الصحة في قطاع غزة.

المصدر : ميدل إيست آي