“بدنا نتابع الصلاة”.. أمنيات بلغة الإشارة يصبو إليها “ضعاف السمع” في غزة مع دخول رمضان (شاهد)

وأمنية قيام دولة فلسطينية يرفرف عليها العلم

يعاني ذوو الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة أكثر من غيرهم من أهالي القطاع وسط الحرب الإسرائيلية المستعرة، خاصة مع قلة التجهيزات التي تساعدهم على التأقلم مع الحياة في هذه الظروف.

أمنيات الصم لا تختلف كثيرًا عن البقية، ومع أن وقف الحرب هي أمنية الكبير والصغير في غزة، فإن لذوي الإعاقة السمعية متطلبات إضافية وخاصة.

“بدنا نسمع الصلاة”

فالشاب عبد الرحمن أبو عمرة، وهو من ضعاف السمع، يأمل الحصول على سماعة أذن جديدة حتى يستطيع إدراك ما حوله “فش حدا بدو يساعدك وأنا ضعيف سمع، وبنفس الوقت البرمجة خربانة، بدي حدا من العالم يساعدني بسماعة”.

وأشار أبو عمرة إلى أن عدم توافر سماعة الأذن هو معاناة مشتركة بين جميع الصم النازحين “كل الصم يواجهون نفس المشكلة، بدنا سماعات لنسمع الصلاة، الناس والسيارات والطائرات، أنا تعبت”.

كما يأمل الشاب (20 عامًا) أن تتوقف الحرب ليعود إلى منزله ويرى عائلته، ويشتاق عبد الرحمن إلى حياته الطبيعية السابقة بما فيها جامعته وأصدقاؤه وعادته في ممارسة الرياضة.

أمنية رؤية علم فلسطين يرفرف

الحاج عبد الله جلوب يرجو من الله عز وجل أن يبدل حياته إلى الأفضل في المستقبل، وأن يعود وأسرته إلى بيتهم ليعيشوا في أمان “أتمنى أن نعود أسرة سعيدة، أن تقف الحرب التي قلبت كل الموازين، لنحيا حياة جديدة يعمّها الأمن والسلام، وليس بيدنا إلا أن ندعو الله”.

بدوره، يتمنى أحمد أبو عمرة أن تتوقف الحرب ويخرج الاحتلال من أرضه، ليحظى بحياة هادئة وسعيدة. ويصبو مجد صيام إلى قيام دولة فلسطينية يرفرف عليها العلم.

المصدر : الجزيرة مباشر