خبير عسكري: المقاومة الفلسطينية تخوض حرب استنزاف بطيئة ضد جيش الاحتلال شمالي غزة (فيديو)

المقاومة تقصف تجمعًا لقوات الاحتلال شمالي غزة
سرايا القدس تقصف تجمعًا لقوات الاحتلال شمالي غزة (الجزيرة مباشر)

قال الفريق قاصد محمود، نائب رئيس هيئة الأركان الأردني السابق، إن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تمكنت خلال الأسبوعين الماضيين من تحقيق أهداف عسكرية مهمة كذبت الرواية الإسرائيلية التي كانت تتحدث عن تراجع كبير لفصائل المقاومة.

وأضاف قاصد محمود في لقاء مع (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، مساء الخميس، أنه خلال هذه الفترة قامت فصائل المقاومة بعمليات مشتركة في منطقة 10 التي تضم حي الزيتون استخدمت فيها أساليب مختلفة من القتال.

وتابع فصائل المقاومة في مناطق شمال غزة وخاصة في خان يونس تقوم بـ”حرب استنزافية بطيئة ضد جيش الاحتلال من خلال استدراج عناصره والنيل منهم في عمليات قنص مباشر أو عبر تفجير بيوت أو زرع عبوات ناسفة ضد الدبابات”.

وقال إن إسرائيل تتحمل تكاليف عالية جدًّا في هذه النزالات العسكرية الميدانية، مذكرا بأن صناع القرار السياسي والعسكري في إسرائيل أقحموا 10 ألوية شمال غزة في الحرب الدائرة في القطاع.

وكشف الخبير العسكري الأردني أن فصائل المقاومة بشمال غزة انتقلت من الحرب الهجينة التي تجمع بين الحرب التقليدية وحرب العصابات إلى انتهاج كلي لحرب العصابات عبر عمليات وكمائن نوعية لمجموعات صغيرة، مؤكدا أن إسرائيل لم تعمل حسابها بشأن هذه الخطط الحربية.

وقال إن التحولات التي شهدتها مناطق الشمال في غزة خلال الأسبوعين الأخيرين أكدت أن “الأفق مسدود أمام إسرائيل للسيطرة على قطاع غزة وأنها حتى الآن لم تحقق أي نتائج حربية ملموسة”، مضيفا أن هذا الفشل سينعكس على الوضع الداخلي في إسرائيل.

كما وقف الخبير العسكري الأردني عند حالة الانكسار التي يعيشها جيش الاحتلال، مذكرا بتصريحات قائد الفرقة 98 في مدينة خان يونس الذي تحدث للصحافة الإسرائيلية عن تراجع متزايد في الروح المعنوية لأفراد الجيش.

وقال إن هذا الفشل العسكري في شمال غزة ناجم عن فشل سياسي عام في تدبير هذه الحرب من قبل قادة إسرائيل.

المصدر : الجزيرة مباشر