قيادي بحماس: مشروع ميناء غزة غامض بالنسبة لنا

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمد نزال، إن مشروع الميناء البحري المزمعة إقامته على ساحل قطاع غزة، هو مشروع يتسم بالكثير من الغموض، ولا سيما على صعيد موقعه والجهة التي سوف تديره.

وتساءل نزال في مقابلة مع المسائية عبر الجزيرة مباشر “هل هذا الميناء سيكون بديلا للمعابر البرية الموجودة حاليا، ولماذا سيقام أصلا إذا كانت هناك بالفعل آلاف الشاحنات المحملة بأطنان المساعدات متوقفة أمام تلك المعابر في رفح وكرم أبو سالم وغيرها؟”.

وتابع “الميناء البحري يثير أسئلة أكثر مما يقدم أجوبة، خاصة ونحن نرى استمرار الاحتلال في عرقلة دخول المساعدات لأبناء القطاع رغم حلول شهر رمضان المبارك”.

وكان البيت الأبيض قد أعلن، الخميس الماضي، أن الرئيس جو بايدن سيكلف جيش بلاده بإنشاء ميناء عسكري على ساحل قطاع غزة لإيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إليه عن طريق البحر.

وذكر مسؤول أمريكي أن الخطوة لن تشمل نشر قوات أمريكية في قطاع غزة، بل سيبقى العسكريون الأمريكيون في عرض البحر مع مشاركة حلفاء آخرين في التنفيذ.

وأكد أن الميناء المؤقت على ساحل غزة سيستوعب مئات الحمولات الإضافية من المساعدات يوميًّا، وأن واشنطن ستعمل مع الدول الشريكة والمنظمات الإنسانية من أجل تشغيل الميناء المؤقت على ساحل غزة، وستنسق مع إسرائيل بشأن الظروف الأمنية للميناء.

ويتكون الميناء بشكل أساسي من رصيف مؤقت يسمح بوصول مئات الحمولات الإضافية من شاحنات المساعدة يوميًّا، في وقت تعاني فيه غزة وضعًا إنسانيًّا مأساويًّا، مع ارتفاع معدلات الجوع بين السكان أكثر من أي وقت مضى.

المصدر : الجزيرة مباشر