“لا مواليد بحجم طبيعي”.. مسؤول أممي: الواقع في غزة أسوأ مما أستطيع وصفه

طفل فلسطيني يعاني من سوء التغذية يتلقى العلاج في رفح - 5 مارس (الفرنسية)

أكد مسؤول في الأمم المتحدة أن الأطباء ما عادوا يرون مواليد بحجم طبيعي في غزة، وقال إن 180 امرأة يلدن يوميا في القطاع المدمر وهنّ يعانين الجوع والجفاف.

وقال دومينيك ألن مسؤول الأراضي الفلسطينية في صندوق الأمم المتحدة للسكان “شخصيا، غادرت غزة هذا الأسبوع وقد انتابني الخوف على مليون امرأة وفتاة في غزة، على 650 ألفا من الإناث في سنّ الإنجاب، وخصوصا على 180 امرأة يلدن كل يوم”.

وتمكن دومينيك ألن مسؤول الأراضي الفلسطينية في صندوق الأمم المتحدة للسكان من زيارة مستشفيات لا تزال تقدم خدمات لرعاية الأمهات في شمال غزة، بعد أن استشهد أكثر من 31 ألف شخص منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على القطاع.

وقال المسؤول الأممي في مؤتمر صحفي أمس الجمعة من القدس “يروي الأطباء أنهم ما عادوا يرون مواليد بحجم طبيعي، على العكس وفي شكل مأسوي، فإنهم يرون عددا أكبر من المواليد الذين يقضون بعد ولادتهم”.

“الواقع أسوأ مما أستطيع وصفه”

وتحدث المسؤول الأممي عن نساء حوامل “أرهقهن الخوف والتنقل مرارا من مكان إلى آخر والجوع والجفاف”، وقال “حري بهؤلاء الأمهات أن يحضنّ أطفالهن بين أذرعهن، وليس في أكياس الجثث”.

وأشار أيضا إلى الافتقار إلى وسائل التخدير التي تحتاج إليها الحوامل ممن يخضعن لولادة قيصرية، منددا برفض السلطات الإسرائيلية السماح بمرور شحنات مساعدة تابعة لبرنامج الأمم المتحدة للسكان.

وقال المسؤول الأممي “إذا أمكنني رسم لوحة عما شاهدت وشعرت به وسمعت خلال وجودي في غزة، فإنه كابوس أكبر من أزمة إنسانية، إنها أزمة للإنسانية، الواقع أسوأ مما أستطيع وصفه، مما تظهره الصور، مما يمكنكم تصوره”.

أطفال فلسطينيون وسط أزمة جوع واسعة النطاق في غزة (الفرنسية)

“ما رأيته حطم قلبي”

وقال دومينيك ألن مسؤول الأراضي الفلسطينية في صندوق الأمم المتحدة للسكان “ما رأيته خلال الانتقال إلى شمال قطاع غزة، حطم قلبي”، مشيرا إلى “مشاعر لا يمكن وصفها” في عيون السكان.

وتابع المسؤول الأممي حديثه -واضعا يديه على فمه- وقال “جميع من شاهدناهم أو من تحدثنا إليهم كانوا هزيلين وجائعين، ويقومون جميعا بهذه الحركة طلبًا للطعام”.

وروى مسؤول الأراضي الفلسطينية في صندوق الأمم المتحدة للسكان أيضا عبوره نقطة تفتيش عسكرية “حيث كان طفل ربما في الخامسة من عمره يسير خائفا، رافعا يديه في الهواء، وشقيقته تسير خلفه حاملة راية بيضاء”.

المصدر : الفرنسية