بعد ساعات من قرار مجلس الأمن.. جيش الاحتلال يقتل 18 فلسطينيا في رفح بينهم أطفال (فيديو)

ودع عدد من الأهالي في مستشفى “أبو يوسف النجار” 18 من ذويهم الذين استشهدوا جراء قصف إسرائيلي استهدف منزلًا لعائلة “أبو نقيرة” في منطقة مصبح شمال مدينة رفح فجر اليوم.

ورصدت كاميرا الجزيرة مباشر تجمع الأهالي بالقرب من جثث ذويهم، حيث أخذ كل منهم يقرأ الفاتحة لفقيده ويدعو له بالرحمة، وانتحى بعضهم جانبا يبكي منتحبا على فقد أحبائه.

وقال أحد أقارب الشهداء “اللي استشهدوا من بينهم 9 أطفال، أكبر واحد فيهم عمره 13 سنة، والقصف ما ترك حدا، الأم والأب والجد والأحفاد، ما ظلش حد، الله يرحمهم ويحسن إليهم”.

وأضاف “احنا نزحنا من غزة وروحنا على خان يونس، وبعدين قالوا لنا اطلعوا ع الجنوب، طلعنا ع المواصي، لحد ما جينا على رفح”.

وتابع “ما في أي مكان آمن، من بيت حانون لحد رفح، أنا ومرتي وابني كلنا جسمنا فيه شظايا، وهذا القصف جه بعد قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار في رمضان، وكأنه الاحتلال بيكافئ مجلس الأمن على قراره. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وأصدر مجلس الأمن الدولي، أمس الاثنين، قرارا أيدته 14 دولة، يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان، تحترمه جميع الأطراف، بما يؤدي إلى وقف دائم ومستدام لإطلاق النار، وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت.

ورغم ذلك لا يزال جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل عدوانه على قطاع غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، برا وبحرا وجوا، مخلفا أكثر من 32 ألف شهيد وأكثر من 74 ألف مصاب، أغلبهم من الأطفال والنساء، وذلك في حصيلة غير نهائية، إذ لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض وفي الطرقات، جراء منع الاحتلال طواقم الإنقاذ من الوصول إليهم، إضافة إلى دمار هائل وأزمة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : الجزيرة مباشر