استقالة مسؤولة بالخارجية الأمريكية احتجاجا على دعم بلادها لإسرائيل في حربها على غزة

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قام بزيارات متعددة لإسرائيل منذ بداية الحرب في غزة
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قام بزيارات متعددة لإسرائيل منذ بداية الحرب في غزة (رويترز)

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الأربعاء، إن أنيل شيلين، المسؤولة بوزارة الخارجية الأمريكية، استقالت من عملها احتجاجًا على دعم الولايات المتحدة لإسرائيل في حربها على قطاع غزة.

وذكرت الصحيفة أن أنيل، 38 عامًا، التي كانت مسؤولة عن العلاقات الخارجية في مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل بالخارجية الأمريكية، قررت أن تترك وظيفتها، بعد أن قضت فيها عامًا، كان نصفه تقريبًا خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة التي بدأت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت أنيل في مقابلة مع الصحيفة إن تركيزها كان منصبًا على نشر حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، “وهي مهمة عقدتها الحرب الإسرائيلية على غزة، وما صاحبها من تأثيرات أخلاقية وقانونية وأمنية بالنسبة للولايات المتحدة”.

وأضافت أنيل أنها حاولت أن تبرز مخاوفها داخليًا، عبر برقيات المعارضة أو في منتديات العاملين، غير أنها استنتجت في نهاية المطاف أن جهودًا بلا فائدة طالما تواصل الولايات المتحدة إرسال الأسلحة إلى إسرائيل.

ووصفت السبب في استقالتها باختصار في قولها “لم أعد قادرة على القيام بعملي أكثر من ذلك. محاولة الدفاع عن حقوق الإنسان أصبحت مستحيلة”.

غزة مخيم المغازي دير البلح
آلاف الشهداء والمفقودين في غزة أغلبهم من الأطفال والنساء (الأناضول)

زملاء تمنعهم ظروفهم من الاستقالة

وأوضحت أنيل أنها لم تخطط لإعلان استقالتها علنًا، لكنها قررت أن تتحدث عن أسباب استقالتها بناء على طلب زملائها، الذين أخبروها أنهم بدورهم “يرغبون في الاستقالة، لكنها لا يستطيعون القيام بذلك لاعتبارات مالية وأسرية”.

غير أنها أقرت بأن هناك من بين زملائها من يختلف معها، ويؤيد كل ما تقدمه واشنطن من مساندة لإسرائيل في حربها على قطاع غزة.

وأضافت أنها تساءلت في بعض الاجتماعات مع العاملين عن “أولويات الإدارة الأمريكية، مثل المنافسة مع الصين وحقوق الإنسان والتغير المناخي، والتي تشعر أنه تم تقويضها نتيجة التأييد الكامل لإسرائيل”.

وتابعت بقولها “كان سؤالي هو: لماذا يبدو دعم إسرائيل أكثر أهمية من كل القضايا الأخرى، التي من المفترض أن لها أولوية بالغة؟”، مؤكدة أنها حتى الآن لم تحصل على إجابة شافية عن هذا السؤال.

وأشارت الصحيفة إلى أن استقالة أنيل شيلين هي أبرز الاستقالات في الخارجية الأمريكية، احتجاجًا على مساندة إسرائيل في حربها على غزة، منذ استقالة جوش بول، الذي كان مسؤولًا كبيرًا في الخارجية الأمريكية، وشارك في عمليات نقل الأسلحة لحكومات أجنبية.

وعبّر بول في بيان أرسله إلى صحيفة “واشنطن بوست”، عن تأييده لأنيل التي وصفها بأنها “لديها الشجاعة لتستقيل”.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أكثر من 32 ألف شهيد، أغلبهم من النساء والأطفال، وأكثر من 72 ألف جريح، ودمار هائل في منازل القطاع وبنيته الأساسية، وأجبرت نحو مليون ونصف المليون من أهل غزة على النزوح من منازلهم إلى رفح جنوب القطاع.

المصدر : واشنطن بوست