جهود للبحث عن 6 مفقودين بعد انهيار جسر في ميناء بالتيمور الأمريكي (فيديو)

يعود غواصون، اليوم الأربعاء، إلى المياه المحيطة بحطام الجسر الذي انهار عندما اصطدمت به سفينة شحن ضخمة في ميناء بالتيمور الأمريكي، مما أدى إلى فقدان 6 عمال قد يكونون لقوا حتفهم.

وأجبرت الكارثة السلطات على إغلاق ميناء بالتيمور إلى أجل غير مسمى، وهو أحد أكثر الموانئ ازدحاما على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

أبلغت السفينة عن فقدان قدرتها على الدفع قبيل الاصطدام (الفرنسية)

تلاشي فرص النجاة

ومع تلاشي احتمالات بقائهم على قيد الحياة، تم تعليق البحث عن العمال الستة مساء أمس الثلاثاء بعد 18 ساعة من سقوطهم لدى انهيار جسر (فرنسيس سكوت كي) في المياه الشديدة البرودة عند مصب نهر باتابسكو.

وقالت شرطة ولاية ماريلاند ومسؤولو خفر السواحل الأمريكي إن ضعف مدى ​​الرؤية والتيارات المائية القوية في المياه التي امتلأت بالحطام، جعلت جهود البحث في النهر محفوفة بالأخطار لدرجة لا يمكن معها مواصلة البحث خلال الليل.

وقال مسؤول بشرطة الولاية للصحفيين في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء “بدءا من العاشرة صباحا بتوقيت غرينتش اليوم الأربعاء، نأمل إنزال غواصين إلى المياه وبدء عملية بحث أكثر تفصيلا لنبذل ما بوسعنا لانتشال جثث المفقودين الستة”.

وقال مسؤول بخفر السواحل في إفادة “لا نعتقد أننا سنعثر على أي فرد منهم على قيد الحياة”. وانتشل رجال الإنقاذ اثنين من العمال من المياه على قيد الحياة أمس الثلاثاء.

ونُقل أحد العمال إلى المستشفى، في حين أكدت القنصلية المكسيكية في واشنطن إن من بين الستة الذين يُفترض أنهم لقوا حتفهم عمالا من المكسيك وغواتيمالا والسلفادور.

وقال المسؤولون إن العمال الثمانية كانوا ضمن طاقم عمل لإصلاح حفر على سطح طريق (كي بريدج) عندما اصطدمت سفينة الحاويات (دالي) التي غادرت بالتيمور متجهة إلى سريلانكا بعمود دعم للجسر.

السفينة الضخمة اصطدمت بالجسر فسقط في الماء (الفرنسية)

وأبلغت السفينة عن فقدان قدرتها على الدفع قبيل الاصطدام، وأنزلت المرساة لإبطاء سرعتها مما منح سلطات النقل وقتا لإيقاف حركة المرور على الجسر قبل الاصطدام.

وقالت السلطات إن ذلك منع على الأرجح سقوط المزيد من القتلى، لكن لم يتضح ما إذا كانت السلطات قد حاولت أيضا تنبيه فريق العمال في الموقع قبل الاصطدام.

وقال حاكم ولاية ماريلاند (ويس مور) أمس الثلاثاء في إفادة صحفية، إن الجسر كان متوافقا مع المعايير المطلوبة، ولم تظهر في هيكله أي مشكلة ظاهرة.

وأظهرت لقطات فيديو على مواقع للتواصل الاجتماعي السفينة وهي تصطدم بالجسر في ظلام الليل بينما يمكن رؤية أضواء سيارات عن بُعد، والجسر يسقط في الماء وتندلع النيران في السفينة.

وقال وزير النقل الأمريكي بيت بوتيجيج إن إغلاق الميناء سيكون له “تأثير كبير وطويل الأمد على سلاسل الإمداد”، إذ يتعامل ميناء بالتيمور مع شحنات سيارات أكثر من أي ميناء أمريكي آخر.

وتُظهر بيانات الميناء أن أكثر من 750 ألف سيارة مرت من خلاله في عام 2022، إضافة إلى حاويات شحن وبضائع سائبة تتنوع من سلع مثل السكر حتى الفحم.

وقال اقتصاديون وخبراء خدمات لوجستية إنهم يشكّون في أن إغلاق الميناء سيتسبب في أزمة كبيرة في سلاسل الإمداد الأمريكية أو ارتفاع كبير في أسعار السلع، لأن مراكز الشحن المنافسة على طول الساحل الشرقي للبلاد لديها طاقة استيعاب كبيرة.

وأمس الثلاثاء، وعد الرئيس الأمريكي جو بايدن بزيارة بالتيمور في أقرب وقت ممكن، وقال إنه يريد أن تدفع الحكومة الاتحادية مقابل إعادة بناء الجسر.

المصدر : وكالات