ماذا يعني إعلان الاحتلال اغتيال مروان عيسى؟ خبير عسكري يجيب (فيديو)

صورة متداولة تزعم إسرائيل أنها لمروان عيسى
صورة متداولة تزعم إسرائيل أنها لمروان عيسى (منصات التواصل)

قال الخبير العسكري والاستراتيجي أحمد رحال إن معضلة قادة إسرائيل الكبرى أنهم يُسقطون تجاربهم الخاصة على “المنظومات الجهادية” وفصائل المقاومة في قطاع غزة.

وأضاف رحال خلال مشاركته في (المسائية) على الجزيرة مباشر الثلاثاء “إذا كان قادة إسرائيل والنظم الديكتاتورية في العالم يرون أن سقوط الرئيس أو أحد القيادات الكبرى في أي تجربة سياسية يعني انهيارها، فإن هذا الأمر لا ينطبق على ما يجري في قطاع غزة”.

وأوضح رحال أن المنظومة الاعتقادية لفصائل المقاومة الفلسطينية تؤمن بأن “الشهادة منحة إلهية تُعطى لمستحقيها، والجميع يتهافتون عليها”.

وأضاف “الزخم الوطني لفصائل المقاومة باعتبارها المدافع الحقيقي عن المشروع الفلسطيني جعل جميع مقاتلي المقاومة في القطاع يبحثون عن الشهادة”.

وأكد رحال أن استشهاد الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس لم يغيّر من الخيارات الكبرى للحركة، ولم يتأثر أداؤها العسكري والسياسي.

وتابع قائلا إن اغتيال مروان عيسى سيشكل عاملا جديدا لمزيد من المقاومة والعمليات العسكرية النوعية.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتيال القيادي في حركة حماس مروان عيسى، وذلك بعد نحو أسبوعين من الإعلان عن استهدافه بغارة جوية في مخيم النصيرات دون تأكيد استشهاده.

وأضاف جيش الاحتلال أن مروان عيسى نائب القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، هو “الشخصية رقم ثلاثة” لدى حركة حماس في غزة “ومن الشخصيات البارزة في الجناح العسكري لحماس وأحد مخططي هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)”.

وعلى صعيد آخر، أوضح الخبير العسكري والاستراتيجي أن كتائب القسام قصفت منطقة أسدود التي تبعد نحو 40 كيلومترا في العمق الإسرائيلي، مضيفا أن هذا القصف الذي جاء بعد 172 يوما من القتال المستمر والمتواصل يؤكد أن حماس “أبدعت في إدارة الحرب”.

وقال إن القصف الصاروخي الأخير يؤكد إصرار فصائل المقاومة على القتال وفق خطط عسكرية واستراتيجية محكمة، وأنها عادت إلى استهداف المدنيين الإسرائيليين في غلاف غزة بعدما تمادت وحدات جيش الاحتلال في استهداف المدنيين الفلسطينيين بمختلف مناطق قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر