باسم نعيم: “المعركة التفاوضية” مع الاحتلال لا تقل ضراوة عن المعركة الميدانية (فيديو)

القيادي في حماس باسم نعيم
القيادي في حماس باسم نعيم (مواقع التواصل الاجتماعي)

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) باسم نعيم إن المعركة التفاوضية مستمرة ما دامت المعركة الميدانية متواصلة والعدو ماضِِ في حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني والأسرى الإسرائيليون بيد المقاومة.

وأضاف نعيم في لقاء مع (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، مساء الأربعاء، أن هدف الحركة الآن هو وقف العدوان والإبادة الجماعية عبر المقاومة على الأرض أو عبر آليات التفاوض المعتادة.

وتابع: “بعد 6 أشهر من الحرب قدمت المقاومة موقفا يتسم بالمرونة يمكن أن يؤدي لوقف العدوان لكنه موقف يتسم بالصلابة والتماسك بما يحقق الحد الأدنى من مطالب الشعب”. لكن العدو رفض هذه المرونة.

وكشف نعيم، أن مطالب الشعب والمقاومة تتحدد في النقاط التالية:

  • وقف إطلاق النار التام.
  • انسحاب شامل لجيش الاحتلال من جميع أراضي قطاع غزة.
  • عودة النازحين.
  • بدء عملية واسعة للإغاثة وإعادة الإعمار.
  • الانخراط في عملية تبادل تؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين في مقابل إطلاق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وقال نعيم إن المقاومة في غزة لا يمكنها التزحزح عن هذه المطالب كما لا يمكنها القبول بالواقع الجديد الذي يريد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يفرضه في القطاع بعد 7 أكتوبر.

وشدد القيادي في حركة حماس أن المقاومة عززت مواقفها على الصعيد العالمي من خلال تحقيق مكاسب نوعية تمثلت في تصويت الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار، وكذلك تصويت مجلس الأمن الذي طالب أيضا بوقف إطلاق النار، إلى جانب قرار محكمة العدل الدولية الذي دعا بصورة صريحة إلى وقف استهداف المدنيين في غزة.

وقال إن هذه القرارات الدولية الثلاثة تزيد عزلة إسرائيل حتى لدى حلفائها الاستراتيجيين، مضيفا أنه بالرغم من أن إسرائيل تتصرف على أنها دولة فوق القانون فإن معضلة نتنياهو الكبرى هي أنه لم يحقق طوال ستة أشهر من الحرب أيًّا من المكاسب التي ظل يرددها حتى الآن.

المصدر : الجزيرة مباشر