جيش الاحتلال يعترف بقتل فلسطينيين ودفن جثتيهما بواسطة جرافة

رغم رفعه الراية البيضاء عاليًا قتلته القوات الإسرائيلية (الجزيرة مباشر)
رغم رفعه الراية البيضاء عاليًا قتلته القوات الإسرائيلية (الجزيرة مباشر)

نقلت شبكة (سي إن إن) الأمريكية، اعتراف جيش الاحتلال الإسرائيلي بقتل فلسطينيَّين ودفن جثتيهما بواسطة جرافة، بعد أن نشرت قناة الجزيرة مقطع فيديو يوثق الجريمة.

وأضاف الجيش في بيان أن “الفلسطينيين اقتربا من منطقة العمليات وسط غزة بطريقة مريبة”، وأنه “تم قتلهما وجرف جثتيهما خشية أن يكون بحوزتهما متفجرات”.

وكانت الجزيرة قد عرضت، الأربعاء، مقطعا مصورا يُظهر إعدام جنود إسرائيليين مدنيَّين فلسطينيَّين بدم بارد أثناء محاولتهما العودة إلى شمال قطاع غزة.

ويبدأ المقطع بمشاهد لشابين فلسطينيين أثناء محاولتهما العودة إلى شمال قطاع غزة، سالكين شارع الرشيد غربي القطاع، قبل أن تظهر في الصورة قوات من الجيش الإسرائيلي متمركزة في طريقهما قرب دوار النابلسي، جنوب غربي مدينة غزة.

وأمام هذا الموقف الصعب، يقرر أحد الشابين الفلسطينيين التقدم باتجاه القوة الإسرائيلية رافعًا راية استسلام بيضاء، فيُعطى الأمان ليتقدم أكثر، في حين يحاول الشاب الآخر الهرب من حيث أتى، رافعًا كذلك راية بيضاء.

وما هي إلا لحظات حتى يختفي الشاب الأول من المشهد، دون معرفة مصيره. لكن المشهد لم يكتمل بعد؛ إذ يظهر الجنود الإسرائيليون، وهم يلاحقون عبر عربة “النمر” المدرعة، الشاب العائد الذي ظل يُلوح لهم براية بيضاء صغيرة، لم تمنعهم من إطلاق النار عليه.

وبعد ذلك تظهر في المكان جرافة للجيش الإسرائيلي، وهي تدفع جثتي الشابين، باتجاه حفرة وتدفنهما بالرمال والقمامة المنتشرة في المكان.

وكشفت وسائل إعلام في الفترة الأخيرة مقاطع مصورة توثق مجازر وعمليات إعدام نفذها جنود إسرائيليين بحق مدنيين فلسطينيين عزل في غزة.

وخلَّفت الحرب الإسرائيلية على غزة المتواصلة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا بحسب بيانات فلسطينية وأممية؛ مما أدى إلى مثول إسرائيل، للمرة الأولى، أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية.

المصدر : الجزيرة مباشر + سي إن إن